سياسة

       

إطاحة نتنياهو من السلطة.. وحكومة نفتالي بينيت تفوز بثقة الكنيست ليصبح رئيس وزراء إسرائيل الجديد

       

       

       

       

       


القدس (CNN)– بأغلبية أصوات بلغت 60 مقابل 59 صوتًا، فاز نفتالي بينيت في تصويت حاسم في الكنيست الإسرائيلي، الأحد، حيث أطاح برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو – أطول زعيم في البلاد – من منصبه.

ومهد التصويت الطريق لأداء بينيت اليمين كأول زعيم جديد للبلاد منذ أكثر من عقد.

وأدى نفتالي بينيت اليمين كرئيس لوزراء إسرائيل خلفا لنتنياهو.

وفي كلمة أمام الكنيست قبل التصويت الحاسم على الثقة في حكومته، في وقت سابق الأحد، وعد بينيت بالوحدة، حيث واجه وابلا من الإساءات من حلفاء بنيامين نتنياهو.

وعندما سار بينيت إلى المنصة لإلقاء الكلمة، بدأ أعضاء حزب الليكود بزعامة نتنياهو، وكذلك الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة وحزب الصهيونية الدينية اليميني المتطرف، في الصراخ.

ومع التحالف الأكثر تنوعًا في تاريخ إسرائيل، قال بينيت إنه سيعمل على توحيد البلاد، حتى مع أولئك الذين اختلفوا معه.

وتمت مقاطعة بينيت مرارًا وتكرارًا واضطر إلى التوقف عندما أصدر رئيس الكنيست تحذيرات للسياسيين الذين استمروا في المقاطعة. تم طرد العديد من المشرعين من الليكود والصهيونية الدينية من المناقشة قبل التصويت.

وقال بينيت: “الصدع المستمر في الأمة، كما نرى في هذه الدقائق بالذات، هذا الصدع الذي كان يفكك الخيوط التي تجمعنا معًا، ألقى بنا، دورة انتخابية تلو الأخرى، في دوامة من الكراهية ومعركة أهلية”.

وشكر بينيت نتنياهو على سنوات خدمته، وأعرب عن امتنانه للعمل الذي قام به من أجل أمن إسرائيل واقتصادها وغير ذلك.

بينما هاجم نتنياهو، في خطابه أمام الكنيست، الحكومة القادمة ووعد منافسيه الداخليين والأعداء الخارجيين بأنه سيعود قريبًا.

ورفض نتنياهو، 71 عامًا، حكومة بينيت ووصفها بأنها “ضعيفة” و”خطيرة”.

وتحدث نتنياهو باللغة العبرية بشكل حصري تقريبًا، لكنه قال سطرًا واحدًا باللغة الإنجليزية، مخاطبًا كلاً من خصومه المحليين وأعداء إسرائيل الخارجيين: “سنعود قريبًا”.

Source