سياسة

       

بعد حصوله على أطراف صناعية.. “فتى الزرقاء”: حياتي تعود تدريجيًا لطبيعتها

       

       

       

       

       


أشار الشاب صالح حمدان، المعروف أردنياً وعالمياً بفتى الزرقاء، إلى أن حياته الطبيعية عادت تدريجياً خصوصاً بعد حصوله على أطراف صناعية من ألمانيا.

وصف “حمدان” حياته الآن أنّها شبه السابقة، ولكن الأمر الذي ما زال يرهق ذهنه هو إكمال تعليمه في كلية القانون من أجل تحقيق حلمه بالدفاع عن الضعفاء.

كان فتى الزرقاء تعرض في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لجريمة هزت المجتمع الأردني بسبب بشاعتها، فقد خُطف الفتى على يد أصحاب سوابق إجرامية، وهو في طريقه لشراء الخبز لوالدته، وتم اقتياده إلى منطقة غير مأهولة شرق مدينة الزرقاء، ثم قطعوا ذراعيه بأداة حادة، وفقأوا عينه، وضربوه بأداة حادة في وجهه، وقاموا بتصوير الحادثة.

Source