بترول وطاقة

       

النفط يخسر الزخم وسط طغيان المخاوف من أسوأ أزمة صحية في قرن

       

       

       

       

       


تراجعت أسعار النفط اليوم الجمعة، إذ انحسر التفاؤل بشأن تعافي الطلب على الوقود في ظل مخاوف بشأن عدم انتظام طرح لقاحات كوفيد-19 عالميا.

ونزل خام برنت 13 سنتا، بما يعادل 0.2% إلى 71.18 دولار للبرميل بحلول الساعة 0504 بتوقيت غرينتش، وذلك بعد أن هبط أربعة سنتات أمس الخميس في أعقاب صعوده لأعلى مستوى منذ مايو أيار 2019.

ويتجه الخام لتحقيق مكاسب أسبوعية بأكثر من 2% هذا الأسبوع.

وهبط الخام الأميركي عشرة سنتات أو 0.2% إلى 68.71 دولار بعد أن خسر سِنتين في الجلسة السابقة، غير أنه يتجه لتسجيل مكسب أسبوعي بنحو 4%.

وربح كلا العقدين نحو خمسة دولارات لكل منهما في الأسبوعين الماضيين، وسط تفاؤل بأن الطلب العالمي على الوقود في تعاف من أوج الجائحة.

وقال محللو السلع الأساسية لدى جيه.بي مورغان تشيس في مذكرة: “لا نزال نعتبر تعافي الطلب على النفط من نتائج التطعيمات إلى حد كبير”.

وأشار المحللون إلى أن “أميركا وأوروبا متقدمتان على نحو جيد في جهودهما للتطعيم”، لكن بطء أنشطة طرح التطعيم في دول آسيوية متقدمة وناشئة على حد سواء، يعني أنه “لا تلوح في الأفق نهاية واضحة لقيود التباعد الاجتماعي في المنطقة”.

أصيب أكثر من 170 مليون شخص بالفيروس على مستوى العالم، في حين يقترب عدد الوفيات من 3.8 مليون، إذ لا تظهر أي بوادر نهاية قريبة لأسوأ أزمة صحية عالمية في قرن والتي تمضي في عامها الثاني.

Source