سياسة

       

إيران: الجولة المقبلة من مفاوضات الاتفاق النووي قد تكون الأخيرة

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– صرح رئيس الوفد الإيراني في مفاوضات فيينا عباس عراقجي بأن الجولة المقبلة للمفاوضات حول الاتفاق النووي “يمكن أن تكون الأخيرة”، معتبرًا أن على الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية المشاركة في الاتفاق “اتخاذ قراراتهم الصعبة”.

وقال عراقجي في ختام الجولة الخامسة للمفاوضات النووية في فيينا: “بعد نحو 10 أيام عمل مكثفة وصلنا إلى نقطة شعرت فيها جميع الوفود بأنه عليها العودة مرة أخرى إلى عواصمها من أجل إجراء المزيد من المشاورات”، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وأضاف عراقجي أن “الكثير من الوفود كانت تأمل بأن تكون هذه الجولة من المفاوضات هي الجولة الأخيرة. ومثلما قلت سابقا فقد توقعت بأننا ما زلنا لم نصل إلى حصيلة نهائية للتوافق. هنالك مسافة تفصلنا لكننا بطبيعة الحال لسنا بعيدين”.

وتابع بالقول: “لقد تم اتخاذ القرار بإتاحة الفرصة لفترة أسبوع كحد اقصى لتجري المشاورات في العواصم لنعود من ثم للمفاوضات”، مشيرًا إلى أنه “ستكون هناك فرصة عدة أيام للوصول إلى حصيلة أفضل حول القضايا المختلف عليها والخوض في سبل الحل المقترحة”.

وأكد عراقجي أن إيران ما زالت ملتزمة بمواقفها، قائلا: “مواقفنا ما زالت قائمة، ونحن لم نقم بأي تغيير في مواقفنا”. وقال إن “المهم هو الإجراءات التنفيذية لعودة أمريكا إلى الاتفاق النووي وتنفيذ التزاماتها وكيفية التحقق من ذلك ومن ثم عودة إيران إلى التزاماتها في الاتفاق النووي”.

واعتبر عراقجي أنه “حان الوقت كي تتخذ الولايات المتحدة الأمريكية والأوربيون قراراتهم الصعبة”، وقال: “نأمل أن يتمكنوا من ذلك”، مضيفا: “رغم تحقيق تقدم جيد في مسار المفاوضات إلا أنه ما زال ثمة قضايا رئيسية يجب الاتفاق عليها”.

Source