أخبارفن وثقافهمحافظات

       

“هكذا سقط شكسبير ” على مسرح قصر ثقافة الزعيم

       

       

       

       

       


في إطار حرص الهيئة العامة لقصور الثقافة على تقديم المواهب الفنية الشابة المتميزة انطلقت أولى أيام فعاليات العرض المسرحى ” هكذا سقط شكسبير” لفرقة قصر ثقافة الزعيم جمال عبد الناصر المسرحية ببني مر ضمن باقة من الفاعليات الثقافية والفنية والتي تقدمها الهيئة العامة لقصور الثقافة بإقليم وسط الصعيد الثقافى فرع ثقافة أسيوط من خلال إدارة الخدمات الفنية للموسم المسرحي للفرق المسرحية.

العرض تأليف واشعار محمد دسوقي قبيصي، ديكور وملابس هاني محمد، موسيقي والحان نصر الدين أحمد، استعراضات احمد بكري، تنفيذ مكياج شادي مصطفي ، مساعد مخرج عبد الله حامد، فكرة وصياغة درامية واخراج احمد ثابت الشريف.

العرض من بطولة مجموعة من المواهب الفنية الشابة د جوزيف رفعت، عبد الرحمن حسن، وفاء كامل، هاني محمد، هاني عادل راغب، مارتينا كمال، رضوى محمد، جرجس سيدهم، محمد محمد مجدي ، نادية صلاح علي، سعاد جمال، هدير محمد حسن، سلمي محمود، ندي موسى، ليالي موسي، شيماء ابو جبل.

تامر عز، ابراهيم سلطان، ابراهيم محمد، علي موسي علي، هاني صلاح ، ماجد نظمي زينب كامل، نسرين كمال، محمود عمران، احمد سامح، بدير مصطفي، ريمون جرجس.

العرض يتناول الظروف التاريخية المحيطة بكتابة مسرحية مكبث الشهيرة للكاتب الانجليزي الاشهر وليم شكسبير حيث تم توجيه اصابع الاتهام لوليم شكسبير فقد حامت حوله شكوك اشتراكه مع اطراف مؤامرة البارود التي جرت احداثها في عام ١٦٠٥ والتي خطط منفذوها لتفجير البرلمان الانجليزي والقضاء علي الملك جيمس ومستشاريه وذلك بحفر نفق اسفل البرلمان ووضع براميل البارود اسفله وعهد لجاي فوكس بتفجيرها وتم اكتشاف اطراف المؤامرة قبل التنفيذ بساعات وقبض عليهم ولكن حامت الشكوك حول شكسبير كون والده كان صديقا مقربا لللمخطط الاساسي للجريمة وكونه كان يتردد علي نفس الحانة التي كان يجلس فيها المتآمرون ولكي يتخلص شكسبير من شبهة الاتهام قام بتأليف مكبث مسرحية اسكتلندية تتناول سيرة جد الملك جيمس الاول وتتملقه وتظهره بصورة يحبه فيها العامة والمسرحية تتابع كيف كتب شكسبير هذه المسرحية مكبث وماذا فعل ليزيل عنه الشبهة ويحظي برضا الملك.