بترول وطاقة

       

مشاريع بترولية مرتقبة بين مصر و”بيكر هيوز”.. وهذه التفاصيل

       

       

       

       

       


بحث وزير البترول المصري طارق الملا مع وفد من شركة بيكر هيوز العالمية تعزيز التعاون المشترك في مجال تصميم وتنفيذ المشروعات البترولية وتصنيع المعدات.

كما تم استعراض سبل تبادل الخبرات ونقل التكنولوجيات الحديثة من خلال التوسع في عقد ورش العمل المشتركة.

وفي هذا السياق، أكد الملا أن صناعة الطاقة العالمية تشهد تغيرات كبيرة خلال الفترة الحالية في ظل توجه عالمي واسع النطاق نحو الطاقة الخضراء الصديقة للبيئة في إطار جهود خفض انبعاثات الكربون والحفاظ على البيئة.

وأكد أن معظم دول العالم الآن تتبنى الغاز الطبيعي كأفضل وقود أحفوري يتمتع بخصائص صديقة للبيئة خلال هذه المرحلة الانتقالية نحو الطاقات الجديدة والمتجددة.

الأمر الذي يبرز دور منتدى غاز شرق المتوسط في توفير جانب من هذه الاحتياجات العالمية للغاز الطبيعي وبما يحقق المصلحة والمنافع المشتركة لكافة الدول الأعضاء، مشيراً إلى الاهتمام الكبير من القيادة السياسية بقضايا المناخ والحفاظ على البيئة وتنويع مزيج الطاقة المصري.

وأضاف الملا أن الفترة القادمة ستشهد تزايداً كبير في الأنشطة والاستثمارات بقطاع البترول في ظل اهتمام واضح من الشركات الأجنبية العاملة في مصر بالتوسع في أنشطتها بهدف تحقيق المزيد من الاكتشافات وزيادة الانتاج، موضحاً أن تعافي أسواق البترول العالمية وتوازن مستويات الأسعار بالإضافة إلى أن نجاح قطاع البترول في تحسين مناخ الاستثمار، ساهم في تشجيع الشركات الأجنبية الكبرى على ضخ استثمارات جديدة.

ومن جانبه، أشاد نائب رئيس بيكر هيوز للعمليات بالجهود التي بذلتها الدولة المصرية ودورها الريادي في إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط والذي يحظى باهتمام عالمي متزايد، مشيراً إلى اهتمام بيكر هيوز بتنويع محفظة أعمالها والعمل بشكل أكبر فى مجالات الطاقة النظيفة.

وعلى جانب آخر، شهد وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا توقيع مذكرة تفاهم بين شركتي بتروجت وبيكر هيوز لزيادة التعاون بين الشركتين في مجال تصميم وتنفيذ المشروعات .

ووقع المذكرة رئيس شركة بتروجت وليد لطفي ومدير شركة بيكر هيوز بمصر والسودان تامير ناصر، والتي بموجبها سيتم تعميق التعاون في مجال توريد المواد الكيماوية المتخصصة واستخداماتها المختلفة والتي تشمل تحسين إنتاجية الآبار وخطوط نقل المواد البترولية واختبارات المستودعات واستخلاص الكبريت وثانىي أكسيد الكربون من الخام ومعالجة المياه الصناعية وغيرها.

يذكر أن شركتي بتروجت وبيكر هيوز تتشاركان في عدة مشروعات خارج مصر بموزمبيق وروسيا والمكسيك والإمارات.

Source