بترول وطاقة

       

بعد عزوف أجنبي.. إيران تمنح تطوير حقل غاز لشركة محلية

       

       

       

       

       


ذكرت وكالة أنباء وزارة النفط الإيرانية (شانا)، اليوم الاثنين، أن إيران وقعت عقدا بقيمة ‭‭1.78‬‬ مليار دولار مع مجموعة بتروبارس لتطوير حقل فرزاد (ب) للغاز في البلاد، وذلك بعد فشل المحادثات مع شركات هندية لتطوير الموقع البحري.

وبموجب الاتفاق، ستنتج الشركة التابعة لشركة النفط الوطنية الإيرانية التي تديرها الدولة مليار قدم مكعبة من الغاز يوميا في غضون خمس سنوات من هذا الحقل، الذي تشير التقديرات إلى أنه يحتوي على ‭‭22‬‬ تريليون قدم مكعبة من الاحتياطيات، يعتبر ‭‭16‬‬ تريليون قدم مكعبة منها قابلة للإنتاج وفق التقنيات المتاحة حاليا.

ونقلت الوكالة عن وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، قوله: “اليوم يوم مهم… تم توقيع عقد تطوير حقل فرزاد (ب) للغاز بين شركة النفط الوطنية الإيرانية بصفتها صاحب العمل ومجموعة بتروبارس بصفتها المقاول”.

كانت شركات هندية بقيادة شركة الطاقة الهندية أو.إن.جي.سي فيديش، قد اكتشفت هذا الحقل في عام ‭‭2008‬‬، لكن المحادثات بشأن حقوق التطوير لم تسفر عن شيء بعد أن انسحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب من الاتفاق النووي الإيراني لعام ‭‭2015‬‬ قبل ثلاث سنوات، وأعاد فرض العقوبات الأميركية على طهران.

وقال زنغنه: “الهنود لم يكونوا مستعدين للمشاركة في المشروع. تفاوضنا معهم مرتين.. لكنهم رفضوا تطوير الحقل بسبب العقوبات”.

وتوقفت الشركات الأجنبية بجميع أنواعها عن التعامل مع إيران خوفا من العقوبات الأميركية. وتخوض إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وإيران محادثات غير مباشرة لإحياء الاتفاق الذي حدّت بموجبه طهران من أنشطتها النووية مقابل رفع العقوبات.

Source