أخبارإسكان

       

” ريماكس المهاجر ” تطلق منصة تسويقية جديدة لخدمة القطاع العقارى يونيو المقبل

       - الدغيدى : الشركة حققت 60% من مبيعاتها المستهدفه لصالح الغير خلال الربع الأول 2021

       

       

       

       


تجهز شركة ريماكس المهاجر للتسويق العقارى لإطلاق منصة جديدة لخدمة القطاع العقارى خلال يونيو المقبل ضمن خطة الشركة التوسعية لإضافة خدمات ومنتجات تسويقية جديدة .
قال محمد الدغيدى رئيس مجلس إدارة شركة ريماكس المهاجر للتسويق العقارى إن المنصة الجديدة المقرر إطلاقها يوليو المقبل تتضمن تقديم خدمات تسويقية جديدة تهدف لتوفير قاعدة بيانات متكاملة للعملاء راغبى السكن والإستثمار والباحثين عن تمويلات عقارية بإشتراطات متنوعة
أوضح الدغيدى أن المنصة الجديدة تضم خدمات المزادات العقارية لكافة الإنشطة السكنية والتجارية والإدارية والسياحية والطبية وخدمة التمويل العقارى وكذلك الفرص الإستثمارية للمشاركات و موبايل أبليكيشن مخصص لتقديم تلك الخدمات سيتم الإعلان عن تفاصيل الإستخدام مع إطلاق المنصة فى 30 يونيو .
أضاف الدغيدى أن ” ريماكس المهاجر ” للتسويق العقارى حققت 60% من مستهدفاتها البيعية خلال الربع الأول من العام الجارى وتخطط الشركة لتحقيق المستهدفات البيعية لصالح شركات التطوير العقارى خلال العام الجارى ضمن آليات تسويقية جديدة تساهم فى إنجاز الخطط البيعية للشركات .
لفت الدغيدى أن الشركة وضعت مستهدفات بيعية بقيمة 4 مليارات جنيه خلال 2021 تضمن المشروعات العقارية والساحلية والريسيل ” إعادة البيع ” والأنشطة التجارية والإدارية والمزادات والأنشطة الأخرى لافتاً إلى أن السوق العقارى يشهد رواجاً نسبياً مقارنة بالعام الماضى وتسعى شركات التطوير العقارى لمضاعفة مبيعاتها بمشروعاتها. .
تابع رئيس مجلس إدارة شركة ” ريماكس المهاجر” إن مبيعات الشركة تركزت خلال الربع الأول من العام الجارى لصالح شركة إعمار مصر ومشروعات العاصمة الإدارية الجديدة وإعادة البيع و الإيجار.
ذكر الدغيدى أن أسعار العقارات شهدت إرتفاعاً بنسبة تراوحت بين 5 إلى 15% حسب المناطق ونوعية المشروعات مقارنة بالعام الماضى متوقعاً أن تشهد نمواً مختلفاً خلال العام الجارى وفقاً لحجم الطلب ونوعية المنتج العقارى المعروض بالتزامن مع إفتتاح عدد من المشروعات القومية التى تنميها الدولة ومنها العلمين الجديدة والعاصمة الإدارية والمنصورة الجديدة وبعض مناطق شرق القاهرة.
و أشاد بدور الدولة و تدخلها للحفاظ على الطابع المعمارى فى العاصمة الإدارية و مراقبة المطورين فى عمليات التنفيذ و التسليم.
و تمنى أن تنهج الدولة نفس النهج فى كل المدن الجديدة. و أن تساهم الدولة فى إعادة و الطابع المميز للمدن و المناطق القديمة فى السنوات القادمة.