سياسة

       

تجدد المواجهات في نطاق المسجد الأقصى وحي الشيخ جرّاح.. وإصابة 53 على الأقل

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– تجدّدت المواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين في القدس الشرقية، مساء الجمعة، فيما أصيب العشرات، حسبما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

وقال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في كلمة له الجمعة، إنه وجّه السفير الفلسطيني بالأمم المتحدة إلى طلب عقد جلسة لمجلس الأمن الدولي لبحث تنفيذ قراراته المتعلقة بالقدس.

وحمّل عباس الحكومة الإسرائيلية “المسؤولية الكاملة عما يجري من تطورات خطيرة واعتداءات آثمة”، مُطالبًا “المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته الكاملة لوقف العدوان على أهلنا وشعبنا ومقدساتنا”.

في غضون ذلك، قالت وكالة “وفا” إن “قوات كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت باحات المسجد الأقصى المبارك، وأطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، قنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع تجاه المصلين”.

وأضافت الوكالة أن المواجهات أدت إلى إصابة 53 فلسطينيًا “تركزت إصاباتهم في الرأس والعيون، نقل 23 منهم إلى المستشفى”، إضافة إلى اعتقال آخرين.

Credit: AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images

واندلعت المواجهات قرب باب السلسلة داخل المسجد الأقصى، لدى خروج المصلين عقب انتهاء صلاة المغرب والإفطار.

وحسب وكالة الأنباء الفلسطينية، أغلقت الشرطة الإسرائيلية بابي العامود والسلسلة وطريق الواد في القدس القديمة، وعززت تواجدها قرب باب الأسباط، كما منعت الدخول إلى المسجد الأقصى، وهاجمت المصلين قبل أذان العشاء ومنعتهم من إقامة صلاة التراويح.

في المقابل، قالت هيئة الإذاعة الإسرائيلية، إن الحرم القدسي الشريف شهد مواجهات بين مئات الفلسطينيين وقوات الأمن، مساء الجمعة.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن “المشاغبين يلقون الحجارة والزجاجات وأغراض أخرى صوب الشرطة مما أسفر عن إصابة شرطي بكرسي”.

واستخدمت الشرطة الإسرائيلية وسائل لتفريق المظاهرات، بينها قنابل صوتية، حسب الإذاعة.

تجدد المواجهات بالقدس بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في نطاق المسجد الأقصى
Credit: AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images

في غضون ذلك، جرت مواجهات مماثلة في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية.

ومنذ أيام يشارك ناشطون فلسطينيون وأهالي حي الشيخ جراح في احتجاجات متواصلة، اعتراضًا على إخلاء محتمل لمنازل سكان في الحي لصالح جمعيات استيطانية إسرائيلية.

وحصل إسرائيليون بدعم من المحاكم على منازل في الشيخ جراح بالقدس الشرقية، مستندين إلى أن عائلات يهودية كانت تعيش هناك قبل الفرار في حرب 1948. ويريدون إخلاء 58 فلسطينيًا آخر، وفقًا لمنظمة “السلام الآن”.

وكانت محكمة إسرائيلية طلبت من أهالي حي الشيخ جراح والمستوطنين التوصل إلى اتفاق.

وقررت المحكمة العليا الإسرائيلية عقد جلسة الاثنين المقبل، بعد أن قدم الأهالي طلب استئناف جديد وتقديم بيانات جديدة من أجل تثبيت ملكية الأراض لأهالي الشيخ جراح، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية.

يأتي هذا في وقت أفادت الإذاعة الإسرائيلية بأن الجيش الإسرائيلي عزز قواته في الضفة الغربية “على خلفية الأوضاع الأمنية المتوترة بأربع كتائب” إضافية.

Source