بترول وطاقة

       

أسعار النفط تتأرجح بين ارتفاع الإصابات وانخفاض المخزونات

       

       

       

       

       


تراجعت أسعار النفط بعدما ارتفعت في وقت سابق، اليوم الخميس، وذلك تحت ضغط زيادة حالات الإصابة بكوفيد-19 في الهند وغيرها، ورغم انخفاض فاق التوقعات كثيرا لمخزونات الخام الأميركية.

وهبطت العقود الآجلة لخام برنت 28 سنتا، بما يعادل 0.4%، إلى 68.68 دولار للبرميل بحلول الساعة 09:39 بتوقيت غرينتش، وخسرت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 31 سنتا، بما يعادل 0.5 %، إلى 65.32 دولار للبرميل.

وكان الخامان القياسيان قد سجلا أعلى مستوياتهما منذ منتصف مارس آذار أمس الأربعاء قبل أن يتراجعا ليختما الجلسة دون تغير يذكر بعد يومين من المكاسب.

وتبددت آمال في اقتراب الموجة الثانية المميتة لفيروس كورونا بالهند من ذروتها، اليوم الخميس، مع تسجيل أعداد يومية قياسية للإصابات والوفيات ومع انتشار الفيروس من المدن إلى القرى في ثاني أكثر دول العالم سكانا.

أعداد قياسية للإصابات في الهند

وقال كومرتس بنك “الأعداد القياسية للإصابات الجديدة في الهند تتصدر عناوين الأخبار وتؤجج المخاوف من أن الطلب قد يتعافى بوتيرة أبطأ”.

في الوقت نفسه، تدعمت الأسعار من تخفيف القيود في أوروبا وانخفاض مخزونات الخام بالولايات المتحدة.

وأفاد محللون في سيتي في مذكرة “مع استمرار توزيع اللقاحات واستمرار بدء موسم القيادة الصيفي المكبوت، يفترض أن يتسارع هذا الاتجاه، أن يُبقي الطلب على وقود السيارات قويا ويدعم ثقة السوق في قصة التعافي”.

من جهتها، قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أمس الأربعاء، إن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام تراجعت بما يفوق التوقعات كثيرا الأسبوع الماضي مع ارتفاع إنتاج مصافي التكرير وقفزة للصادرات.

وهبطت مخزونات الخام 8 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 30 أبريل نيسان إلى 485.1 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين استطلعت رويترز آراءهم لانخفاض قدره 2.3 مليون برميل.

وقال كومرتس بنك إن هذا الانخفاض يرجع بالأساس إلى “هبوط حاد في صافي واردات النفط الخام إلى نحو 1.3 مليون برميل يوميا، وهو أدنى مستوى لها في 40 عاما على الأقل”.

Source