أخباراتصالات وتكنولوجيا

خلال حفل "يوم الشريك" لشركة الاتصالات السعودية

إريكسون تحصد جوائز تقديراً لجهودها في مجال السعودة وعن تميزها التشغيلي عالمياً 

3:45 م

فازت إريكسون بجائزة التميز التشغيلي العالمي وجائزة السعودة من برنامج “روافد” في حفل “يوم الشريك” التاسع الذي نظمته شركة الاتصالات السعودية(stc)بحضور المديرين التنفيذيين في شركة الاتصالات السعودية، بالإضافة إلى أكثر من 175 مورداً وشريكاً للمجموعة.

أطلقت إريكسون أوائل عام 2018 ، برنامجاً للابتكار في مجال العمليات، بهدف دعم عملية التحول الرقمي لشركة الاتصالات السعودية بهدف تحسين جودة الشبكة. وقامت الشركة في إطار هذا البرنامج بتطوير 10 ابتكارات في مجالات مختلفة، شملت اختبار القيادة الافتراضي ، والتعامل الآلي مع الأعطال، بالإضافة إلى تحسينات في خدمات القيمة المضافة وعمليات الشبكة الذكية.

وتعليقاً على دور الابتكارات في تعزيز ريادة إريكسون ومكانتها كشركة متميزة على مستوى القطاع، قال ماتياس يوهانسون رئيس وحدة العملاء العالمية لشركة stc، ورئيس إريكسون بالمملكة العربية السعودية ومصر: “ساهم برنامج العمليات الذي قمنا بابتكاره لشركة الاتصالات السعودية، في دعم الشركة لتعزيز تواصلها مع العملاء، عبر تمكينها من التعامل مع استفساراتهم وحل المشاكل التي يتعرضون لها والاستجابة لمتطلباتهم على نحو أسرع، ما يؤدي بالتالي إلى تجنب تعرض العملاء لمشاكل فعلية في بعض الحالات. ويتمثل هدفنا من التعاون في تعزيز الجهود التي تبذلها شركة الاتصالات السعودية لتحقيق استراتيجيتها الشاملة الجديدة DARE – ومن بينها تسهيل عمليات شركة الاتصالات السعودية وتمكينها من انتهاج مقاربة استباقية ووقائية عبر تحسين جودة الخدمات التي توفرها، إضافة إلى خدمة العملاء على نحو أفضل. ونحن فخورون بهذه الإنجازات، وبالاحتفاء الذي لاقته من قبل شركائنا اللذين يحتفلون بشراكاتهم الناجحة مع العديد من الموردين وأصحاب المصلحة والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية على المستوى الوطني والعالمي.

ويعتبر فوزإريكسون بجائزة السعودة من برنامج روافد، بمثابة تقدير من stc لجهود الشركة في رعاية المواهب السعودية وجذبها والحفاظ عليها. وتركز إريكسون جهودها على الاهتمام بالكفاءات السعودية منذ عام 2017، وذلك عبر توظيف المزيد من السعوديين  في المناصب القيادية للشركة، عبر تنظيم العديد من المبادرات الهادفة لتعزيز خبرات الكفاءات السعودية وتطويرها ورعايتها، بما في ذلك برنامج الدراسات العليا الجديد الذي تم وضعه بالتعاون مع جامعات مختارة لتوظيف أفضل المواهب السعودية في مجال الهندسة والاحتفاظ بها وتطويرها عبر توفير مسار وظيفي مزدهر لها. أدى ذلك إلى جعل إريكسون مكان العمل المفضل للشباب السعودي، نظراً لتنوع الخلفيات التي ينتمي إليها الموظفين والبرامج المتنوعة والتطوير الوظيفي الذي تمنحه الشركة للعاملين فيها. تؤدي الابتكارات الرائدة التي تبصر النور في إريكسون إلى منح الموظفين السعوديين الجدد الفرصة لتطوير قدراتهم وتحسين كفاءتهم على نحو سريع، ناهيك عن تميز البرنامج الفريد من نوعه، ودوره في تطوير المواهب وتمكينهم من استكشاف مجالات مختلفة من العروض التي تقدمها إريكسون كالخدمات المدارة والشبكات والخدمات الرقمية، ليصبحوا في نهاية المطاف خبراء ومتخصصين في هذا النوع من العمليات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق