أخباراتصالات وتكنولوجيا

بالتعاون مع جمعية الإحسان الخيرية وللعام الثالث

“اتصالات” تطلق صندوق الأدوية الخيري للتبرع بالأدوية في مبانيها

أعلنت “اتصالات” اليوم عن تعاونها مجدداً وللعام الثالث مع جمعية الإحسان الخيرية بهدف تشجيع المتطوعين من موظفي “اتصالات” على التبرع بالأدوية، ومنحها مجاناً للمرضى المحتاجين.

وتفصيلاً، قامت “اتصالات” في إطار هذه المبادرة الانسانية بتوزيع صناديق التبرع في مبانيها في الدولة، ليتم جمع الأدوية وتقديمها لصيدلية مجمع الإحسان الطبي، وهو أحد المشاريع الرئيسية التي تديرها جمعية الإحسان الخيرية في “عجمان”. حيث تم توزيع حقائب مخصصة بين موظفي “اتصالات” لجمع الأدوية وإيداعها في الصناديق.

وقد نجحت “اتصالات” في عامي 2017 و 2018 بجمع ما قيمته 163,385 آلاف درهم من الأدوية غير المستخدمة من فروعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تم التبرع بها لمستحقيها من المحتاجين من ذوي الدخل المحدود.

وتعليقاً على المبادرة قال الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي النعيمي الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية: نحن في “الإحسان” نثمن دور شركة ’اتصالات‘ لتعاونها مجدداً في مبادرة “جمع الأدوية” الذي ينبع من مسؤوليتها تجاه الخدمة المجتمعية، ومشاركة منهم في مد يد العون للمرضى من الفئات المتعففة والمحتاجة، كما تعد مساهمة في تعزيز الوعي المجتمعي بطرق التخلص الآمن من الأدوية، إضافة إلى أن هذه المبادرة الإنسانية لها أثر إيجابي كبير على المجتمع، تهدف إلى حماية البيئة من التلوث عن طريق منع رمي الفائض من الأدوية مع المخلفات”.

وأضاف الشيخ عبدالعزيز بن علي: “تسلم هذه الأدوية إلى مجمع الإحسان الطبي، لإعادة فرزها وتصنيفها من قبل صيدلانيين متخصصين في المجمع، حتى يتسنى لهم صرفها للمرضى المحتاجين الذين يعجزون عن شراء الأدوية، خصوصاً أدوية الأمراض المزمنة والمستعصية، لتأمين احتياجات المرضى والمراجعين في المجمع الطبي.

وأشاد الدكتور حقي إسماعيل المدير التنفيذي لمجمع الإحسان الطبي بجهود ’اتصالات‘ على إطلاقها هذه المبادرة، إذ استقبل المجمع الطبي كميات كبيرة متنوعة من الأدوية والعلاجات والمراهم والأدوات التمريضية التي تم جمعها من مبادرة سابقة لـ “اتصالات”، ورسخت مفهوم ضرورة التخلص الآمن من الأدوية، وحماية أفراد المجتمع من أضرار ومخاطر التخلص منها بالطرق التقليدية.

وقال الدكتور حقي إسماعيل: “يقدم مجمع الإحسان الطبي العلاج والرعاية الطبية لجميع شرائح المجتمع، كما توفر الرعاية الصحية المجانية للأيتام وأمهاتهم والأسر المتعففة والمحتاجة”، مثنياً على الدعم الذي تقدمه “اتصالات” والتي ساهمت في الارتقاء بمستوى الأمان الصحي والبيئي من خلال رفع الوعي والتثقيف الصحي للمرضى وذويهم حول الطرق والوسائل الصحيحة للتعامل مع الأدوية أثناء الاستخدام، وسبل التخلص الآمن منها.

من جانبه، قال د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في “مجموعة اتصالات”: “نتشرف بالتعاون مع جمعية الإحسان الخيرية، هذه المؤسسة الاجتماعية العريقة التي لها بصمة جلية في الميادين الإنسانية لإطلاق هذه المبادرة الخيرية، والتي تتيح الفرصة لموظفينا بالتبرع لإخوانهم بالإنسانية بالأدوية الجديدة أو الفائضة لديهم. لافتاً إلى أن العمل التطوعي يمثل أحد أبرز أوجه التكافل والتلاحم المجتمعي الذي يتمتع به أبناء دولة الإمارات والمقيمين عليها، إذ يعكس مدى تمسكهم بالمبادئ والقيم الانسانية، سيراً على نهج الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. وقد حرصت ’اتصالات‘ من هذا المنطلق وانسجاما مع مسؤوليتها المجتمعية على ترسيخ ثقافة التطوع بين موظفيها ووضعها في إطار عمل تعاوني يرتكز على قيم العطاء والتمكين والمشاركة الفعالة في المجتمع”.

يذكر أن جمعية الإحسان الخيرية قد تأسست في العام 1990 تحت اسم “مركز الإحسان الخيري” في إمارة عجمان، وتم إشهارها رسمياً في مرحلتها الثانية في العام 1998 بمكرمة سامية من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وتضم الجمعية مجمعًا طبيًا لتوفير الرعاية الطبية والعلاج لجميع شرائح المجتمع من الفقراء والأيتام والأرامل وآلاف الأسر المحتاجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق