بترول وطاقة

       

برنت يتجاوز 66 دولاراً للبرميل قبيل اجتماع لأوبك+

       

       

       

       

       


انتعشت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، بعد انخفاض في الجلسة السابقة، لكن من المرجح أن تكون المكاسب محدودة بفعل تزايد المخاوف بشأن الطلب على الوقود في الهند، ثالث أكبر مستورد للخام في العالم، التي تعاني الآن من تصاعد وتيرة الإصابات الجديدة بفيروس كورونا.

وفي التعاملات الصباحية، كان خام برنت مرتفعا 40 سنتا بما يعادل 0.6% إلى 66.05 دولار للبرميل، وذلك بعد خسارة 0.7% أمس الاثنين. وربح الخام الأميركي 40 سنتا أو 0.7% ليسجل 62.31 دولار للبرميل بعد نزوله 0.4% في الجلسة السابقة.

تأتي مشاكل الهند في الوقت الذي تستعد فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها بقيادة روسيا، وهي المجموعة المعروفة باسم أوبك+، لمناقشة سياسة الإنتاج في اجتماع هذا الأسبوع.

وقالت ثلاثة مصادر من المنظمة لرويترز إن اللجنة الفنية المشتركة لأوبك+ أبقت على توقعات نمو الطلب على النفط هذا العام،

لكن لديها مخاوف بشأن ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 في الهند وأماكن أخرى.

وقال أفتار ساندو، كبير مديري شؤون السلع الأساسية لدى فيليب فيوتشرز في سنغافورة “المتعاملون حذرون قبل الاجتماع الوزاري لأوبك+” هذا الأسبوع… أقرت اللجنة الفنية لأوبك بمخاوف الطلب المحتملة بشأن تدمير الطلب الناجم عن تفاقم وضع الجائحة في الهند”.

وأمرت الحكومة الهندية الجيش في البلاد بالمساعدة في التعامل مع تزايد انتشار حالات الإصابة بفيروس كورونا، فيما وعدت دول منها بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة بتقديم مساعدات في الوقت الذي تطغى فيه حالة الطوارئ على المستشفيات.

وقال محللو آي.إن.جي إيكونوميكس في مذكرة “السؤال الكبير هو ما إذا كانت أوبك+ تشعر أن الوضع سيئ بما يكفي لتغيير خطتها لتخفيف قيود الإنتاج اعتبارا من الأول من مايو (أيار).

“ما زلنا نتوقع ألا تعلن المجموعة عن أي تغييرات لخطتها عندما تجتمع”.

وأفاد مصدر ووثيقة صادرة عن “أوبك+” اطلعت عليها وكالة “رويترز”، بأن أوبك وحلفاءها بقيادة روسيا سيعقدون اجتماعهم للجنة المراقبة الوزارية المشتركة في 27 أبريل بدلا من 28 أبريل كما كان مقررا في وقت سابق.

وستناقش “أوبك” وحلفاؤها، في مقدمتهم روسيا، سياسة الإنتاج في اجتماع هذا الأسبوع.

وكان مصدران من “أوبك+” كشفا لـ”رويترز” أن اللجنة الفنية المشتركة المنبثقة عن المجموعة أبقت على توقعات نمو الطلب العالمي على النفط دون تغيير خلال اجتماع عقدته أمس الاثنين.

Source