رياضة

       

فلسطيني بُتر ساعده.. ولكن حبه للرياضة جعل منه بطلاً في رياضة كمال أجسام

       

       

       

       

       


13 سنة كانت كفيلة ان تحول المسعف نضال الداعور، إلى بطل في رياضة كمال الأجسام، هنالك في غزة، وفي عام 2008 فقد “الداعور” يده حينما كان يعمل سائق إسعاف سابق في الدفاع المدني الفلسطيني، أما فيما يخص فكرة إنشاء نادي لرياضة كمال أجسام، فيقول “الداعور“، أنها جاءته بسبب رغبته الشديدة في ممارسة الرياضة بشكل دوري ويومي، حتى يتفادى ضمور العضلات داخل جسده بسبب قلة النشاط بعد تعرضه للبتر في يده، ومنذ إصابته كانت له أمنيات ثلاثة، الأولى تم تحقيقها وهي إنشاء صالة رياضية، والثانية أيضاُ تم تحقيقها وهي خدمة المجتمع عموماً وذوي الإعاقة خصوصاً في هذه الرياضة، والثالثة والأخيرة يرغب في تحقيقها وهي تركيب طرف صناعي يمكنه من ممارسة الرياضة بكلتا اليدين.

Source