اقتصاد عربى

       

جهاز تنمية المشروعات يدرب شباب المنيا علي الحرف اليدوية والفنية لمكافحة الهجرة الغير شرعية

       

       

       

       

       


أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات على حرص جهاز تنمية المشروعات على التنسيق مع مختلف أجهزة الدولة لمواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية و تقديم بدائل عملية للشباب تتيح له فرص عمل لها مردود اقتصادي جيد و أن الجهاز يقوم من خلال اتفاقية مكافحة الأسباب الجذرية للهجرة غير النظامية التي ينفذها بتمويل من الاتحاد الأوروبي بتنفيذ برامج تدريبية في 11 محافظة وهم الأكثر تأثرا بهذه الظاهرة خاصة في ” محافظات الصعيد” لتطوير مهارات الشباب و تأهيلهم لسوق العمل.

جاء ذلك تعليقا علي توقيع 4 عقود بين جهاز تنمية المشروعات وعدد من الجمعيات الأهلية من محافظة المنيا في إطار تفعيل اتفاقية الحد من الأسباب الجذرية للهجرة غير النظامية الممولة من الاتحاد الاوروبى، حيث شهد توقيع العقود المهندس طارق شاش نائب الرئيس التنفيذي للجهاز وقام بالتوقيع المهندس مدحت مسعود رئيس القطاع المركزي للتنمية المجتمعية والبشرية بالجهاز والسادة رؤساء مجالس إدارات الجمعيات الأهلية بإجمالي تمويل يبلغ حوالى 7 مليون جنيه.

و قد تم توقيع اتفاقية “التصدي لجذور ظاهرة الهجرة غير النظامية” بين جهاز تنمية المشروعات والاتحاد الأوروبي بمنحة قدرها 27 مليون يورو وذلك طبقا للدراسة التي أجرتها اللجنة القومية والتنسيقية لمواجهة الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر لتنفيذ مشروعات لتطوير البنية الأساسية والتنمية المجتمعية و البشرية في 11 محافظة مستهدفة هي محافظات الأقصر، أسيوط، المنيا، الفيوم، القليوبية، المنوفية، الغربية، الشرقية، البحيرة، الدقهلية وكفر الشيخ.”

و أوضح المهندس طارق شاش نائب الرئيس التنفيذي للجهاز أنه سيتم من خلال هذه العقود تدريب ما يزيد على ألف مواطن وشاب من مركزي ديرمواس وملوى بمحافظة المنيا في مجالات متنوعة منها الحرف اليدوية وأعمال النجارة وتركيب وصيانة كاميرات المراقبة وماكينات التصوير وأعمال الدهانات بالإضافة الى إعادة تدوير المخلفات و المصنوعات الجلدية و الاحذية، بالإضافة إلى تدريبهم و تأهيلهم لإقامة مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر.

وأشار المهندس مدحت مسعود رئيس القطاع المركزي للتنمية المجتمعية والبشرية بالجهاز إلى أن هذه الدورات التدريبية تستهدف الشباب في الفئة العمرية من 18 – 29 عاما لمساعدتهم على استغلال قدراتهم وامكاناتهم وتطويرها، مما يمكنهم من الحصول على فرص عمل أفضل تؤدى إلى تمكينهم اقتصاديا.