بترول وطاقة

       

النفط يقفز 3% وسط مخاوف من احتمال إغلاق قناة السويس لأسابيع

       

       

       

       

       


انعكس مسار أسعار النفط بشكل حاد، لترتفع بنسبة تفوق 3% اليوم الجمعة، وسط مخاوف متزايدة من أن إعادة تعويم سفينة حاويات عملاقة عالقة في قناة السويس والتي تسببت في قطع القناة الحيوية للتجارة الدولية، قد يستغرق أسابيع، مما سيقلص إمدادات الخام ومنتجات التكرير.

ومع ذلك، لا تزال الأسعار تتجه نحو خسارة للأسبوع الثالث على التوالي، مع تأثر توقعات الطلب بتجدد الإغلاقات جراء موجة ثالثة من تفشي فيروس كورونا في أوروبا.

وارتفع خام برنت 2.12 دولار أو 3.4% إلى 64.07 دولار للبرميل في الساعة 1338 بتوقيت غرينتش، بعد أن هبط 3.8% يوم الخميس.

وصعد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.16 دولار أو 3.7% إلى 60.72 دولار للبرميل، بعد أن هبط 4.3% في اليوم السابق.

والخامان القياسيان على مسار تكبد خسارة أسبوعية، عقب هبوط 6% في الأسبوع الماضي.

وقالت هيئة قناة السويس اليوم الجمعة، إنه سيتم استئناف عمليات قطر وتعويم السفينة الجانحة بعد الانتهاء من التجريف، الذي أنجز منه 87% حتى الآن.

وقالت شركة تتولى عملية الإنقاذ أمس الخميس، إن تعويم السفينة قد يستغرق أسابيع.

ومن أصل 39.2 مليون برميل يومياً من إجمالي النفط الخام المستورد بحراً في 2020، استخدم 1.74 مليون برميل يومياً القناة، بحسب “كبلر” لتتبع حركة الناقلات، التي قالت إنه بالإضافة إلى ذلك، فإن حوالي 9% أو 1.54 مليون برميل يومياً من واردات المنتجات المكررة العالمية مرت عبر قناة السويس.

وسبب توقف قناة السويس اضطراباً نجم عنه ارتفاع تكاليف الشحن لناقلات المنتجات البترولية إلى المثلين تقريباً هذا الأسبوع، وتحويل عدة سفن مسارها بعيداً عن المجرى المائي.

وتلقت أسواق النفط دفعة أيضاً بفعل مخاوف من تصاعد التوتر الجيوسياسي في الشرق الأوسط، وتوقعات بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها سيبقون على إنتاجهم منخفضاً.

Source