سياسة

       

قناة السويس: فشل محاولة جديدة لتحرير السفينة العالقة.. وشركة إنقاذ: يجب القيام بأكثر مما يحدث الآن

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– قالت شركة برنارد شولت شيب مانجمنت (BSM)، إن فرق الإنقاذ التي تعمل على إزاحة سفينة حاويات عملاقة في قناة السويس فشلت في محاولة أخرى لإعادة تعويم السفينة، الجمعة، حيث من المتوقع جلب المزيد من المعدات للمساعدة في هذه الجهود.

ومنذ الثلاثاء الماضي، علقت سفينة “إيفر غيفن” في قناة السويس، فيما تكدست عشرات السفن من قافلتي الشمال والجنوب في انتظار تحريرها.

وقالت الشركة، وهي المٌشغلة الفنية للسفينة العملاقة، في بيان: “محاولة أخرى لإعادة تعويم السفينة في وقت سابق اليوم، 26 مارس 2021، لم تنجح”.

وأشارت الشركة في بيان، إلى أن فريق شركة SMIT الهولندية للإنقاذ، الموجود على متن السفينة، أكد أنه سيكون هناك قاطرتان إضافيتان بحلول الأحد المقبل للمساعدة في إعادة تعويم السفينة.

وأضاف البيان: “ينصب التركيز الآن على التجريف لإزالة الرمل والطين من حول جانب الميناء من مقدمة السفينة”، مُضيفًا أنه سيتم استخدام كراكة شفط خاصة لتحريك 2000 متر مكعب حول السفينة في كل ساعة.

وتابع البيان: “يتم إجراء الترتيبات أيضًا لمضخات عالية السعة لتقليل مستويات المياه في الفراغ الأمامي للسفينة وغرفة الدفع القوسية”.

واستجابة لآمال مالك إيفر غيفن في إمكانية تحرير سفينة الحاويات بحلول السبت، أخبرت شركة الإنقاذ التي تعمل الآن على إزاحة السفينة، شبكة CNN، أنها تعتقد أنه من غير المرجح أن تنجح الجهود الحالية.

وقال العضو المنتدب لشركة الشحن اليابانية شوي كيسن كيه كيه، لشبكة CNN الجمعة، إن “الهدف هو إعادة تعويم الحاوية بحلول ليلة السبت”.

وقال مارتين شوتيفير، المتحدث باسم شركة بوسكاليس، لشبكة CNN: “نأمل جميعًا في ذلك. لكن تقييمنا هو أنه يجب القيام بأكثر مما يحدث الآن للحصول على فرصة جيدة، ونحن الآن مشغولون جدًا بالتعويضات المسبقة”.

وتعمل شركة SMIT Salvage الشقيقة لشركة بوسكاليس على تحرير السفينة الموجودة في قناة السويس.

في سياق متصل، تتوقع البحرية الأمريكية في الشرق الأوسط إرسال فريق تقييم من خبراء التجريف إلى قناة السويس في أقرب وقت يوم السبت، لتقديم المشورة للسلطات على الأرض بشأن خيارات محاولة إطلاق سراح الناقلة، وفقًا لما قاله مسؤولون بوزارة الدفاع الأمريكية لـCNN.

ويأتي نقل فريق التقييم إلى قناة السويس بعد موافقة الحكومة المصرية على قبول عرض مساعدة تم نقله عن طريق السفارة الأمريكية بالقاهرة.

وقال مسؤول أمريكي لشبكة CNN: “إن إدارة بايدن تتابع الوضع عن كثب. كجزء من حوارنا النشط مع مصر، عرضنا مساعدة الولايات المتحدة على السلطات المصرية للمساعدة في إعادة فتح القناة. نحن نتشاور مع شركائنا المصريين حول أفضل السبل التي يمكننا من خلالها دعم جهودهم”.

وغالبًا ما يرسل الجيش الأمريكي فرق تقييم إلى حالات الكوارث في الخارج لتقديم الخبرة الفنية عند الطلب. ليس هناك ما يشير حتى الآن إلى أي شيء يتجاوز ذهاب الفريق إلى مصر.

Source