سياسة

       

السفينة الجانحة بقناة السويس.. أحدث لقطات الأقمار الصناعية وآخر التطورات

       

       

       

       

       


(CNN) — حصلت شبكة CNN على أحدث لقطات أخذتها الأقمار الصناعية للوضع في قناة السويس، لا سيما في موقع السفينة العملاقة الجانحة في أحد أكثر الممرات المائية ازدحامًا في العالم منذ يوم الثلاثاء.

ويعتقد خبراء الشحن أن الأمر قد يستغرق أيامًا أو حتى أسابيع لتحرير السفينة التي يبلغ وزنها 224 ألف طن، وتسد ممر القناة.

وقالت هيئة قناة السويس إن سفينة الشحن “إيفر جيفن”، وهي بطول مبنى إمباير ستيت تقريبًا، جنحت في 23 مارس/أذار، بعد أن تعرضت لرياح بلغت سرعتها 40 عقدة وعاصفة رملية.

وحاولت السلطات المصرية إعادة تعويم السفينة صباح الخميس لكنها لم تنجح. وستتم محاولة أخرى في وقت لاحق الخميس، وفقا لشركة “برنارد شولت شيب مانجمنت، المُشغلة الفنية للسفينة.

تصوير: © Cnes 2021, Distribution Airbus DS

في غضون ذلك، تنتظر ما لا تقل عن 160 سفينة تحمل وقودًا حيويًا وشحنات المرور عبر الممر المائي المسدود، وفقًا لما ذكره ربان كبير في هيئة قناة السويس.

وتم تعيين فريق من خبراء الإنقاذ من شركتي سميت الهولندية ونيبون اليابانية للمساعدة في نقل السفينة، حسبما ذكرت شركة تشغيل السفينة إيفر غرين في بيان، الخميس.

وقال ربان كبير في هيئة قناة السويس لشبكة CNN، الأربعاء، إن إعادة تعويم السفينة الضخمة “معقدة للغاية من الناحية الفنية” وقد تستغرق أيامًا.

وقال المسؤول – الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام – إن المعدات اللازمة لتعويم السفينة متوفرة ولكن ذلك يعتمد على كيفية استخدامها.

00:28

شاهد.. السيسي بـ”الزي العسكري” يفتتح قناة السويس الجديدة

وأضاف: “إذا كانت الطريقة غير صحيحة، فقد يستغرق الأمر أسبوعًا، وإذا تم إجراؤها بشكل جيد فقد يستغرق يومين”.

ويوم الخميس، أوقفت هيئة قناة السويس رسميًا حركة المرور في الممر المائي مع استمرار الجهود لإزاحة السفينة عن طريق أحد أكثر طرق التجارة ازدحامًا في العالم.

وتواصل السفينة، التي يبلغ طولها 400 متر وعرضها 59 مترًا، منع العبور في كلا الاتجاهين عبر قناة الشحن الرئيسية.

وقال مصدر هيئة القناة: “لا يوجد حل سوى الحفر حول السفينة وهو ما يفعلونه الآن باستخدام جرافات مصرية لكن المشكلة أن التربة في هذه المنطقة صخرية مما يكسر رؤوس المعدات”.

أحدث لقطات الأقمار الصناعية للسفينة الجانحة بقناة السويس
تصوير: © Cnes 2021, Distribution Airbus DS

وأضاف المصدر أن شركة سميت الهولندية تدرس تفريغ الوقود على متن السفينة، لكن مثل هذه الخطوة تخاطر بانقلاب السفينة.

وقال المصدر إن “خفض الأحمال في مثل هذه الحالات يجب أن يتم من الأعلى، ومصر ليس لديها رافعة عائمة قادرة على الوصول إلى ارتفاع الحاويات في السفينة”.

وقد ساهمت عشرات السفن، بما في ذلك سفن الحاويات الكبيرة الأخرى، والناقلات التي تحمل النفط والغاز، والسفن التي تنقل الحبوب احتياطيًا في خلق واحدة من أسوأ اختناقات الشحن التي شوهدت منذ سنوات.

ويشار إلى أن ما يقرب من 30٪ من حجم حاويات الشحن في العالم يمر عبر قناة السويس البالغ طولها 193 كيلومترًا (120 ميلًا) يوميًا، وحوالي 12٪ من إجمالي التجارة العالمية لجميع السلع.

وقد تضطر بعض شركات الشحن إلى إعادة توجيه السفن حول الطرف الجنوبي من إفريقيا، مما قد يضيف حوالي أسبوع إلى الرحلة.

Source