سياسة

       

في الذكرى الـ10.. الأسد يأمر بمنحة قيمتها 11.7 دولار للعاملين و9.4 دولار للمتقاعدين

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– مع مرور 10 سنوات على الأزمة السورية، أصدر الرئيس بشار الأسد، الثلاثاء، مرسوماً بصرف منحة لمرة واحدة مقدارها 50 ألف ليرة سورية (11.7 دولار، حسب سعر الصرف غير الرسمي) للعاملين المدنيين والعسكريين، ومنحة بـ40 ألف ليرة سورية (9.4 دولار) لأصحاب المعاشات التقاعدية من مدنيين وعسكريين.

ونص المادة الأولى من المرسوم الذي نشرته وكالة الأنباء السورية الرسمية على أن “تصرف منحة لمرة واحدة بمبلغ مقطوع 50000 ليرة سورية، لكل من العاملين المدنيين والعسكريين في الوزارات والإدارات والمؤسسات العامة وشركات ومنشآت القطاع العام والبلديات ووحدات الإدارة المحلية والعمل الشعبي والشركات والمنشآت المصادرة والمدارس الخاصة المستولى عليها استيلاءً نهائياً وما في حكمها، وسائر جهات القطاع العام وكذلك جهات القطاع المشترك التي لا تقل مساهمة الدولة عن 75 % من رأسمالها، والمجندون في الجيش والقوات المسلحة والعاملون المحليون من العرب السوريين في البعثات السورية الخارجية”.

وأضاف المرسوم: “يدخل في شمول هذه المادة المشاهرون والمياومون والدائمون والمؤقتون، سواء أكانوا وكلاء أم عرضيين أم موسميين أم متعاقدين أم بعقود استخدام أم معينين بجداول تنقيط أم بالفاتورة أم على نظام البونات والعاملين من خارج الملاك وفق نظام الاستكتاب أم المراسلين على أساس الرسالة الواحدة والعاملين على العقود البرامجية أو بموجب صكوك إدارية، وكذلك المكلفون بأجور ساعات التدريس من خارج الملاك وكذلك العاملون على أساس الدوام الجزئي أو على أساس الإنتاج أو الأجر الثابت والمتحول”.

ونصت المادة الثانية على أن “تصرف منحة لمرة واحدة بمبلغ مقطوع 40000 ليرة سورية لأصحاب المعاشات التقاعدية من العسكريين والمدنيين المشمولين بأي من قوانين وأنظمة التقاعد والتأمين والمعاشات والتأمينات الاجتماعية النافذة، بمن فيهم الخاضعون للمرسوم التشريعي رقم 48 لعام 1972 والقانون رقم 43 لعام 1980”.

وأضافت: “يستفيد من هذه المنحة أسر أصحاب المعاشات وتوزع على المستحقين وفق الأنصبة المحددة في القوانين والأنظمة الخاضعين لها”.

وبموجب المادة الثالثة من المرسوم “تُعفى المنحة المنصوص عليها في هذا المرسوم التشريعي من ضريبة دخل الرواتب والأجور وأي اقتطاعات أخرى”.

Source