أخبار

النواب: زيارات “السيسي” الخارجية عززت علاقات مصر مع دول العالم في مختلف المجالات

 

تسعى الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى  من خلال الجولات الخارجية الى  مواصلة تعزيز علاقاتها مع دول العالم في مختلف المجالات، لا سيما عن طريق تدعيم التعاون المتبادل على الأصعدة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، إلى جانب الأولوية المتقدمة التي تحظى بها القضايا الأفريقية في السياسة الخارجية المصرية  في ضوء الرئاسة الحالية للاتحاد.

وعلى الصعيد الاقتصادى ، وصف النائب عاطف مخاليف عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب ، زيارات الرئيس عبد الفتاح السيسي الخارجية ، بالمكوكية ، مشيرا الى انه طاف  ثلاث قارات مختلفة بداية من امريكا مرورا بفرنسا واليابان واخيرا الكويت .

واضاف مخاليف  ان علاقات مصر بامريكا اشتدت جذورها الان  بعدما كانت تحت الصفر خلال العشرة سنوات الاخيرة وهذا من الناحية السياسية  ، اما عن القارة الافريقية  ورئاسة مصر للإتحاد الافريقي هذا العام  فمصر تخطو خطوات ثابتة وواثقة فى النمو الاقتصادى على مستوى الاستثمارات والتنمية التحتية  فضلا عن تقدمها فى التطور السياسى مع الدول الخارجية والملف الامنى  الذى يحظى باهمية اولى لدى جميع البلدان  ، هذه المحاور الثلاثة تهم مصر بشكل اساسى نظرا لموقعها الاستراتيجى لربطها بجميع قارات العالم .

وعن تأثير الزيارات الخارجية على المستوى الاقتصادى المصرى ، اشار عضو اللجنة الاقتصادية الى ان اولى نتائج هو التقدم فى التصنيف الائتمانى لمصرمعدلاته ارتفعت بشكل سريع ، كما ان الاحتياطى النقدى قفز قفزة مفاجئة  ابهرت خبراء الاقتصاد بعد ما كان الاحتياطى صفرا اصبح ولمرة واحدة 46 مليار جنيه .

وتابع قائلا :” مصر تعمل على كافة محاور التنمية المستدامة التى يباشرها المجلس الاقتصادى الاجتماعى  بالامم المتحدة والذى اثنى على الموقف المصرى مؤخرا بسبب اتباعه لمحاور الاصلاح الاقتصادى  “.

واسترسل قائلا :” زيارات الرئيس لها دور ايجابى كبير ، ففى اليابان تم ربط البحث العلمى اليابانى بالاقتصاد المصرى اى نسعى بالبحث فى اثباب تنمية اقتصادية مستدامة وما تم بمحاور البنية التحتية بمدن القناة هذا اول الطريق بهذه الخطة العلمية النوعية ، اما عن فرنسا فدعمت زيارة الرئيس العلاقة الاستراتيجية وقطاع الامن فيما يخص التسليح ، والكويت  معها يحدث التكامل الاقتصادى لانها دولة عظمى اقتصاديا “.

 

ومن جانبه قال النائب  هشام عمارة عضو اللجنة ، إن الاستقبال الحافل للرئيس السيسي عندما وصل الكويت اول امس هو دليل قاطع على العلاقات الاستراتيجية والتاريخية بين مصر والكويت، فكانت الزيارة تمثل تجسيدًا كبيرًا وتلاحمًا للعلاقات بين البلدين خلال السنوات الأخيرة، سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الاستثماري.

 

واضاف  أن الزيارة اثمرت عن نجاحات، سيتم تنفيذها لصالح مصر والكويت لانها دولة  شقيقة  وما يتم يدل على  نجاح الدبلوماسية المصرية في سياساتها الخارجية، مشيرا الى أن العلاقات المصرية الكوتية تمثل نموذجًا لعمق الروابط بين الشعبين لا سيما وأن مصر كانت الساند الأكبر للكويت.

وفى نفس السياق ، اوضح النائب محمد بدراوى، عضو مجلس النواب  إن الرئيس عبد الفتاح السيسى حمل على عاتقه خلال زياراته الخارجية الأخيرة ومنها قمة تيكاد 7 وقمة g7، العمل على تعزيز فرص الاستثمار لمصر والقارة السمراء، موضحا أنه عقد لقاءات عدة على المستوى الاقتصادى أبرزت حرصه على تطويع ممتلكات القارة السمراء لصالح الاستثمار فيها.

واشار بدراوى،  إلى أن الفترة الأخيرة شهدت تهيئة البيئة الجاذبة للاستثمار من خلال الطرق وغيرها والإجراءات التشريعية اللازمة، وهو ما يتيح الفرصة لجذب الشركات الأوروبية والآسيوية واليابانية باعتبار أن مصر أصبحت نافذة لدول أخرى.

واكد عضو مجلس النواب، على ان ما يجب على البرلمان فعله فى الوقت الحالى هو متابعة ومراقبة الحكومة ممثلة فى وزارة الاستثمار، والتجارة والصناعة والجهات المسئولة بالتمثيل التجارى، حركة الشركات الأجنبية للتأسيس فى مصر من خلال تقارير دورية بحركة الاستثمار ترسل للبرلمان كل 30 يوم، والتعرف على المعوقات التى تواجه هذه الشركة لترجمة اهتمامات مؤسسة الرئاسة على أرض الواقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق