أخباراتصالات وتكنولوجيا

       495.4 مليون درهم إيرادات المجموعة في 2020

235 مليون درهم صافي أرباح “مجموعة يلا” بنسبة نمو 121.3%

       - 16.4 مليون مستخدم نشط شهريًا بنهاية الربع الرابع من العام 2020 بنسبة ارتفاع بلغت 295.4٪ عن العام 2019

       - ارتفعت إيرادات الربع الرابع بنسبة 150.9 % لتصل إلى 177.3 مليون درهم إماراتي

       - 85.5 مليون درهم صافي أرباح الربع الرابع للعام 2020

       - 5.2 مليون مشترك في الخدمات المدفوعة لتطبيقات "يلا"

       


أعلنت اليوم مجموعة “يلا المحدودة” التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها والمدرجة في بورصة نيويوك عن نتائجها المالية غير المدققة للعام المالي المنصرم 2020 ،

ووفق البيانات المالية التي أعلنتها مساء اليوم بتوقيت الإمارات حققت المجموعة خلال العام الماضي أرباحاً صافية بلغت 235 مليون درهم إماراتي قبل احتساب نفقات تعويض الموظفين على أساس الأسهم وبنسبة نمو بلغت 121.3% عن العام 2019 .
فيما حققت المجموعة خلال العام 2020 ايرادات بلغت 495.4 مليون درهم بزيادة تقدر 112.6 % عن العام 2019.
وجاءت إيرادات الربع الأخير من العام الماضي متخطيةً كل التوقعات لتحقق نمواً بنسبة 150.9٪ على أساس سنوي لتصل إلى177.3 مليون درهم ،

بينما وصل صافي الربح غير المطابق للمبادئ المحاسبية المقبولة عموماً إلى 85.5 مليون درهم إماراتي بنسبة نمو بلغت 181.6٪ في حين ظل صافي هامش الربح غير المطابق لمبادئ المحاسبة المقبولة عموماً مرتفعًا بنسبة 48.5٪.

كما ارتفع متوسط عدد المستخدمين النشطين شهريًا بنسبة 295.4٪ من 4.2 مليون في الربع الرابع من العام 2019 إلى 16.4 مليونًا بنهاية الربع الأخير من العام 2020.

وتعليقاً على هذه النتائج قال السيد يانغ تاو رئيس مجلس إدارة مجموعة “يلا المحدودة” لقد كان العام المنصرم رغم تحدياته الكبيرة عاماً مميزاً في تاريخ مجموعتنا،

فقد بتنا أول شركة تكنولوجية أحادية القرن “يونيكورن” في دولة الإمارات العربية المتحدة يتم إدراجها في بورصة نيويورك (NYSE)، وكانت هذه الخطوة فارقة ومبعث فخر لنا جميعاً ،

وكان هذا الإنجاز الذي لم يكن ليتحقق لولا الدعم اللامحدود الذي حظينا به من حكومة دولة الإمارات والبيئة الإستثمارية الناضجة التي وفرتها لنا، بالإضافة إلى تميز أعمالنا وجهودنا الحثيثة ومثابرتنا المستمرة،

فعلى صعيد عملياتنا التشغيلية، شهدت المجموعة زخماً قوياً للنمو في جميع المجالات وواصلنا توسيع قاعدة عملائنا ودعم قدراتنا المالية.
وأضاف يانغ تاو : لابد هنا من الإشارة إلى أن عملية الاكتتاب العام الناجحة التي تمت في دبي قد ولّدت وعياً كبيراً حول منصات يلا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،

أضف الى ذلك جهود فريق التسويق الدؤوبة في إطلاق وإدارة حملات مبتكرة حققت صدىً واسعاَ، كل ذلك أسهم بشكل واضح في زيادة عدد المستخدمين النشطين شهريًا لمنصاتنا بنسبة 15.0٪ على أساس ربع سنوي ليصل إلى 16,413مستخدم نشط شهرياً بنهاية الربع الأخير من العام 2020.

من جهته قال صيفي إسماعيل رئيس “مجموعة يلا المحدودة”: لدينا تفاؤل كبير مع دخولنا عام 2021 والتي ستكون بالتأكيد سنة مهمة في تاريخنا، فقبل حوالي خمس سنوات،

قمنا في يلا بتحديد جدوى إطلاق منصات تواصل اجتماعي صوتية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي أثبتت فاعليتها، وتخصصنا منذ ذلك الحين في بناء وإدارة منصات وتطبيقات اجتماعية صوتية وخدمات ترفيهية رقمية.

وأضاف إسماعيل : إننا نتطلع بشغف كبير لرؤية المزيد من الأشخاص يستفيدون من مزايا المنصات الصوتية التي نوفرها، ونؤكد مرة أخرى حرصنا على استكشاف المزيد من الفرص الجديدة لتطوير وسائل الترفيه الرقمي والشبكات الاجتماعية الإلكترونية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا،

وتطبيق ما اكتسبناه من خبرات متراكمة في منصة شاملة وجامعة تضم خصائص ومميزات تناسب مختلف المستخدمين.
كما أكد رئيس مجموعة يلا المحدودة أن هناك عامل أساسي آخر ساهم في تعزيز نمو إيراداتنا ألا وهو الزيادة الكبيرة في عدد المستخدمين المشتركين في الخدمات المدفوعة،

والذي حقق نمواً كبيراً من 723 ألف مستخدم في الربع الرابع من العام 2019 إلى 5.2 مليون مستخدم بنهاية الربع الأخير من العام 2020 بنسبة زيادة بلغت 624.2% .
وفيما يتعلق بنظرة المجموعة المستقبلية لفت صيفي إسماعيل إلى أن المجموعة عازمة على المضي قدماً نحو تحقيق خطوات وقفزات نوعية خلال العام 2021 وأنها بصدد اطلاق منتجات وتطبيقات جديدة كلياً مصممة للعالم العربي مؤكداً على أنها ستحدث فارقاً نوعياً على مستوى التواصل الاجتماعي العربي والترفيه الرقمي.
“انتهى”

وتعتبر مجموعة “يلا المحدودة” هي منصة رائدة في توفير تطبيقات المحادثات الصوتية، والتواصل الاجتماعي والترفيهي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتشتهر الشركة بتطبيق الهاتف المتحرك “يلا” والذي يُعد أبرز مشاريعها،

حيث تم تصميم التطبيق ليتناسب مع الثقافات المحلية في المنطقة. ويقدم تطبيق الهاتف المحمول “يلا” المجالس التقليدية عبر الإنترنت ويتميز بغرف الدردشة الصوتية حيث يمكن للناس قضاء أوقات فراغهم في الدردشة مع بعضهم البعض.

وبخلاف المحادثات المرئية، يتمتع مستخدمو هذا التطبيق في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالتواصل فيما بينهم من خلال المحادثة الصوتية المباشرة والتي تتلاءم مع عاداتهم وتقاليدهم الاجتماعية.

ولتفادي استهلاك المحتوى بشكلٍ سلبي، يقبل المستخدمين على هذا التطبيق إدراكاً منهم بالمشاركة الفعالة في الأنشطة الاجتماعية والترفيهية التي يوفرها التطبيق.

ويتميز تطبيق “يلا” بتوفير تجربة متكاملة تراعي أدق التفاصيل، بالإضافة إلى واجهة المستخدم المصّممة محلياً بما يتناسب مع توقعات واحتياجات المستخدمين،

لتقدم لهم تجربة لا مثيل لها مدعمةً بمشاعر الانتماء، مما يساهم في الحصول على قاعدة مستخدمين نشطة وذات ولاء لهذا التطبيق.