سياسة

       

الحوثيون يرفضون مقترحًا أمريكيًا لوقف إطلاق النار باليمن: لن يحصلوا على ما يريدون بالحوار

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—رفضت جماعة أنصار الله الحوثي مقترحًا أمريكيًا لوقف إطلاق النار في اليمن، قائلة “ما لم يحصلوا عليه بالحرب والدمار لن يحصلوا عليه بالحوار”، حسب ما أوردته قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين.

ونقلت “المسيرة” عن الناطق الرسمي باسم الجماعة ورئيس الوفد الوطني المفاوض باليمن، محمد عبدالسلام الحوثي، قوله: “ما أسماه المبعوث الأمريكي (تيموثي ليندركينغ) بالمقترح لا جديد فيه ويمثل الرؤية السعودية والأممية منذ عام”.

وأضاف الناطق: “أن يأتي مبعوث أمريكي يقدم خطة أقل مما قدمها المبعوث الأممي فهذا غير مقبول”، وأنهم “لو كانوا جادين لوقف العدوان والحصار لأعلنوا وقف الحرب والحصار بشكل جاد، عندها سنرحب بهذه الخطوة”.

ورأى أن المبادرة الأمريكية لـ”وقف الحرب” عبارة عن “التفافات شكلية تؤدي لعودة الحصار بشكل دبلوماسي” وفق “شروط سعودية”، وقال عبدالسلام إن ما قدمه ليندركينغ “مؤامرة لوضع اليمن في مرحلة أخطر مما هو عليه الآن”.

وذكر أن المبادرة احتوت شروطَا، من بينها “تحديد وجهات مطار صنعاء وإصدار التراخيص عبر تحالف العدوان وأن تكون الجوازات غير صادرة من صنعاء”، إضافة إلى توحيد الإيرادات في اليمن وصرف المرتبات.

وتابع: “يريدون أن نستجيب بالحوار لما لم يحققوه بالحرب والحصار، وهذه الحقيقة يجب أن يدركها الجميع… ما لم يحصلوا عليه بالحرب والدمار لن يحصلوا عليه بالحوار”، لأنه “لا يوجد أي تغيير حقيقي نحو إنهاء الحرب ورفع الحصار، وهذه الأمور بيد الطرف الآخر”.

في المقابل، أصدرت وزارة الخارجية اليمنية بشأن الوضع الإنساني في اليمن، قائلة إن “التصعيد العسكري لميليشيا الحوثي الإرهابية على مأرب واستخدامها للصواريخ الباليستية لقصف الأحياء السكنية في المحافظة والمدن السعودية، وافتعال أزمات الوقود وتضخيم السوق السوداء.. يسعى للقضاء كليًا على المسار السياسي… يقوض أي آمال أو مستقبل للسلام في اليمن”، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وكانت مراسلة CNN للشؤون الدولية، نعمة الباقر، قد التقت محمد علي الحوثي، المسؤول الحوثي البارز في اليمن، الذي قال إن الولايات المتحدة لم تقم بأي جهود لجلب السلام في بلاده، مُعتبرًا أن التحالف بقيادة السعودية مسؤول عن الأزمة الإنسانية في اليمن.

Source