أخباراستثمار وأعمال

       لخدمة مشروع الـ 1.5 مليون فدان

رئيس شركة تنمية الريف المصرى الجديد يستقبل سفير دولة أسبانيا لدى القاهرة ويبحث معه سبل التعاون المشترك

       * اللواء عمرو عبد الوهاب:

       - تشجيع الاستثمارات وتنشيط تبادل الخبرات على رأس التعاون المستهدف.. واجتماعات مكثفة لجذب استثمارات أسبانية وشركات كبرى فى مجالات عديدة

       - نبحث التعاون مع الجهات والشركات الأسبانية فى مختلف الفرص الاستثمارية والإنتاجية المتاحة لخدمة المشروع القومى.. والاستفادة من الخبرات المتبادلة من أجل التشارك فى تحقيق التنمية الزراعية والاقتصادية والبشرية المنشودة للطرفين

       * السفير الأسبانى لدى القاهرة :

       - حريصون على التعاون والمشاركة فى هذا المشروع التنموى الهام.. وسنعمل على جذب الاستثمارات الأسبانية لشركة تنمية الريف المصرى الجديد بما يخدم مصالح البلدين الصديقين


 

استقبل اللواء عمرو عبد الوهاب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تنمية الريف المصرى الجديد، المسئولة عن تنفيذ وإدارة المشروع القومى المليون ونصف المليون فدان،

رامون جيل كاساريس سفير دولة أسبانيا لدى القاهرة، وذلك بمقر الشركة بالقاهرة، على رأس وفدٍ يضم الملحق الاقتصادى بسفارة أسبانيا فى مصر..

حيث تم خلال اللقاء مناقشة سبل وآفاق التعاون المشترك بين الشركة وبعض الشركات والجهات الأسبانية، لخدمة المشروع القومى المليون ونصف المليون فدان،

وبحث فرص وإمكانيات التعاون مع كبرى الشركات الأسبانية فى مجال مشروعات البنية التحتية واللوجستيات وإنشاء الصوب الزراعية المتطورة، بالإضافة إلى مشروعات تحلية المياه وتوليد الطاقة الجديدة والمتجددة.

وثمن اللواء عمرو عبد الوهاب حرص السفير الأسبانى على طلب الإطلاع على أحدث تطورات العمل فى مشروع الـ 1.5 مليون فدان، والفرص الاستثمارية والتنموية المتاحة به أمام الشركات الأسبانية،

مشيراً إلى أن مثل هذا الحرص المتبادل على التشارك فى التنمية من شأنه أن يتبعه العديد من المشروعات والشراكات الناجحة، التى من المؤكد أنها ستحقق الصالح المشترك وتعود بالنفع على الطرفين.

وأكد رئيس “الريف المصرى الجديد” أن مصر تشهد حالياً إنجاز العديد من المشروعات الكبرى والمهمة فى مختلف القطاعات الإنتاجية والخدمية، كما شدد على حرص إدارة الشركة ومشروع المليون ونصف المليون فدان على جذب الاستثمارات الأسبانية التنموية إلى مصر من خلال المشروع،

والتنسيق الكامل مع الجانب الأسبانى للوقوف على فرص الاستثمار المتاحة أمام الشركات الأسبانية فى إطار المشروع، خاصةً فى قطاعات تحلية المياه وتوليد الطاقة والتصنيع الزراعى والبنية التحتية، وتبادل الخبرات العلمية والبحثية،

بما يساعدها على التوسع بنشاطها فى السوق المصرية.. بالإضافة إلى مشروعات الصوب الزراعية التكنولوجية المتطورة ذات التقنيات العالية، وكذا مشروعات تنمية الثروة الحيوانية والصناعات المرتبطة بها.

وأوضح رئيس مجلس إدارة “تنمية الريف المصرى الجديد” على أن ما يستهدفه المشروع فى الوقت الحالى هو إقامة شراكات استثمارية وإنتاجية وتنموية مع كبرى الشركات المحلية والعالمية، تكون مبنية على فكر ورؤية علمية واضحة،

مشدداً على أن الشركة لا تستهدف فقط جذب وضخ استثمارات جديدة فى مناطق المشروع، وإنما تهدف إلى التنمية المستدامة التى من شأنها إفادة وخدمة المنتفعين بالمشروع من صغار المزارعين والشباب.

واقترح اللواء عمرو عبد الوهاب على السفير الأسبانى فكرة إقامة مزارع نموذجية مشتركة فى مختلف أراضى المشروع، تقوم من خلالها شركة تنمية الريف المصرى الجديد بتوفير الأرض والكوادر والكفاءات الفنية اللازمة،

بينما يقوم الجانب الأسبانى بتقديم خلاصة خبراته فى مجال إقامة محطات تحلية المياه والميكنة الزراعية والإرشاد الزراعى، وكذا أفضل الأساليب لترشيد استهلاك مياه الرى، والأنظمة الحديثة للرى،

وإقامة الصوب الزراعية المتطورة، وتقديم أفضل الشتلات التى تصلح للزراعة فى الأراضى الصحراوية، وخاصةً فى مجال زراعات الزيتون، لما لأسبانيا من خبرات كبيرة فى هذا المجال.

من جانبه، أكد السفير الأسبانى رامون جيل كاساريس على عمق العلاقات السياسية المصرية-الأسبانية، مشيراً إلى تطلع بلاده نحو تعميق العلاقات الاستثمارية والاقتصادية مع مصر خلال المرحلة المقبلة،

لتصبح على مستوى عمق وتميز العلاقات السياسية والاجتماعية والإنسانية بين البلدين، خاصةً مع توافر الفرص الواعدة للتعاون بين البلدين فى مختلف المجالات.. وأشاد كاساريس بجهود اللواء عمرو عبد الوهاب وبإدارة الشركة والمشروع فى تقديم فرص استثمار وشراكة جادة وواعدة،

مؤكداً دعمه الشخصى ودعم بلاده لهذا المشروع القومى الواعد والمهم، ولجهود تنشيط الاستثمارات بين البلدين، وحرصه على جذب الاستثمارات الأسبانية لشركة تنمية الريف المصرى الجديد، بما يخدم أهداف ومصالح البلدين والشعبين الصديقين.