سياسة

       

الاتحاد للطيران تعلن عن نتائجها المالية لعام 2020.. كيف تأثرت بالجائحة؟

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– أعلنت شركة “الاتحاد” للطيران عن نتائجها المالية والتشغيلية لعام 2020، حيث عكست النتائج انخفاضاً بنسبة 76٪ في أعداد المسافرين الذين نقلوا خلال العام، ليصل عددهم إلى 4.2 مليون مسافر، مقارنة مع 17.5 مليون مسافر خلال عام 2019. ويعود ذلك لتراجع الطلب وخفض القدرة الاستيعابية للرحلات في أعقاب الركود العالمي غير المسبوق الذي شهده قطاع الطيران التجاري.


وتزامناً مع آثار فيروس كورونا وما تبعه من إجراءات احترازية وقيود على الرحلات والسفر التي فرضت على قطاع الطيران، انخفض العدد الإجمالي للمسافرين بنسبة %64 في عام2020، ليصل عدد المقاعد المتاحة لكل كيلومتر إلى 37.5 مليار مقارنة مع 104 مليار في 2019. إضافة إلى انخفاض معدّل إشغال المقاعد إلى 52.9٪، أي ما يعادل نسبة 25.8 ٪ أقل مقارنة مع العام 2019 الذي بلغ 78.7٪. تراجعت عائدات المسافرين خلال عام 2020 بنسبة ٪74 لتبلغ 1.2 مليار دولار أمريكي، بينما بلغت 4.8 مليار دولار خلال 2019. 


ويأتي ذلك نسبة إلى الانخفاض في عدد الرحلات المنتظمة فضلاً عن التراجع الملحوظ في عدد الراغبين بالسفر. فمن العوامل المساهمة التعليق الكلي لخدمات السفر إلى ومن الإمارات الذي تم تطبيقه مع نهاية شهر مارس 2020 حتى بداية يونيو من العام ذاته اتباعا لتوصيات حكومة الإمارات بغرض الحد من انتشار فيروس كورونا. 


وأفاد بيان لشركة الاتحاد بأن أكثر من %80 من مجموع المسافرين على متن طيران الاتحاد نقلوا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام. الأمر الذي يؤكد التراجع في الطلب مع تفاقم الأزمة العالمية على مدار السنة. ومن جهة أخرى، تمكنت الشركة من إحراز زيادة في العائدات عمليات الشحن بنسبة %66 لتصل إلى 1.2 مليار دولار في 2020 مقارنة مع 0.7 مليار دولار في 2019. وساعد ارتفاع الطلب على التجهيزات الطبية كأدوات الوقاية الشخصية والمستحضرات الدوائية في تحسن إيرادات الشحن لتصل إلى %77.


وانخفضت الكلفة التشغيلية بنسبة 39 ٪ مقارنة بالعام السابق، من 5.4 مليار دولار عام 2019 إلى 3.3 مليار دولار عام 2020، ويعود ذلك بسبب خفض القدرة الاستيعابية والمساهمة في مبادرات احتواء التكاليف. كما انخفضت النفقات العامة بنسبة 25 ٪ لتصل إلى 0.8 مليار دولار أمريكي (من 1.0 مليار دولار أمريكي عام 2019 لتصبح النتيجة ارتفاع في حجم الخسائر التشغيلية الأساسية بمقدار 1.70 مليار دولار في 2020 من 0.80 مليار دولار أمريكي عام 2019، حيث أصبحت الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء (EBITDA) سلبية 0.65 مليار دولار أمريكي، بعد أن كانت إيجابية 0.45 مليار دولار أمريكي في عام 2019.

Source