سياسة

       

تطعيم ابنتي ملك إسبانيا السابق أثناء زيارتهما أبو ظبي يثير جدلا واسعًا

       

       

       

       

       


أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– قالت الأميرة إيلينا، في بيان مقتضب الأربعاء، إن الأميرتين الأسبانيتين إيلينا وكريستينا تلقيا تطعيمات كوفيد – 19 مؤخرًا أثناء زيارة والدهما، ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس، في أبو ظبي حيث يعيش.


أثارت التطعيمات لاثنين من أفراد العائلة المالكة – في وقت أبكر بكثير مما كان يمكن تلقيهما في إسبانيا – جدلاً منذ أن نشرت صحيفة الكونفيدنشيال الرقمية في مدريد الخبر لأول مرة.


انتقد العديد من وزراء الحكومة الإسبانية علنًا الأميرتين يوم الأربعاء، وأصدرت الأميرة إيلينا بعد فترة وجيزة بيانًا قالت إنه “ردًا على تقارير إعلامية حول التطعيم”.


 “أنا وأختي (كريستينا)، بعد أن ذهبنا لزيارة والدنا (في أبو ظبي) وبهدف الحصول على جواز سفر صحي يسمح لنا بزيارته بانتظام، عرض علينا اللقاح وقبلناه”.


وخلص البيان إلى أنه “لولا هذه الظروف، فقد انتظرنا دورنا للقاح في إسبانيا”.


تم إرسال البيان الموجز إلى عدد قليل من الصحفيين الذين عادة ما يغطون العائلة المالكة وينشر على وسائل الإعلام الإسبانية، ولكن ليس من خلال شركة علاقات عامة أو محام يمثل إيلينا، حسبما قيل لـCNN. واطلعت CNN على نسخة من البيان.


وقال متحدثان لشبكة CNN، إن القصر الملكي في إسبانيا لا علاقة له ببيان الأميرة إيلينا، حيث ابتعد قصر زارزويلا عن الأميرات.


وأشار أحد المتحدثين باسم العائلة المالكة إلى أن الأميرتين إيلينا وكريستينا، بينما شقيقتا الملك فيليب الإسباني، لم يكن لديهما أي واجبات رسمية كأعضاء في العائلة المالكة على الأقل منذ 2014، عندما تولى الملك فيليب العرش وركز المهام الرسمية على العائلة المالكة فقط – هو والملكة ليتيزيا وابنتيهما، ولي العهد الأمير ليونور والأميرة صوفيا.


كما أكد المتحدث باسم العائلة الملكية لشبكة CNN أن الملك والملكة وابنتيهما يتبعان بدقة إرشادات إسبانيا الصحية الخاصة بفيروس كورونا، و”سينتظرون دورهم” للحصول على اللقاحات في إسبانيا، بناءً على أعمارهم وظروفهم الصحية.


وتعرضت إسبانيا، مثل دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، إلى تأخيرات في برنامج اللقاحات بسبب محدودية الإمدادات. كما أن لديها عددًا من المسؤولين الحكوميين وحتى عدد قليل من رجال الدين في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية الذين قفزوا في الطابور للحصول على التطعيمات. اعتذر العديد منهم علنًا في وقت لاحق واستقال بعضهم من مناصبهم.


تُظهر بيانات وزارة الصحة الإسبانية أن 1.4 مليون شخص فقط في إسبانيا تلقوا جرعات من لقاح فايزر – بيونتيك أو مودرنا، إلى جانب تلقي البعض الآخر لقاح أسترازينيكا، من بين حوالي 47 مليون نسمة.


وقامت إسبانيا أولاً بتطعيم سكان دور رعاية المسنين والعاملين فيها، ثم العديد من العاملين في المستشفيات وغيرهم من العاملين في المجال الطبي وبعض المستجيبين الأوائل، مثل الشرطة. لكن الدولة تقدم حاليًا اللقاح للأشخاص الذين يبلغ عمرهم 80 عامًا أو أكثر، الذين لا يعيشون في دور رعاية المسنين.


والأميرة إيلينا وكريستينا في منتصف الخمسينيات من العمر. وغادر والدهم، الملك السابق خوان كارلوس، 83 عامًا، إسبانيا في أغسطس/آب الماضي متوجهاً إلى أبو ظبي، وسط فضيحة حول وضعه المالي.


واتصلت شبكة CNN بمؤسسة شركة مابفري للتأمين، حيث تعمل الأميرة إيلينا، لكن المكتب الصحفي قال إنه لم يصدر بيانها.


كما اتصلت CNN أيضًا بمحام مثل عائلة الأميرة كريستينا ومسؤولين حكوميين بشكل منفصل في أبو ظبي، لكنها لم تحصل على ردود فورية في كلتا الحالتين.


 


Source