بترول وطاقة

       

تراجع حصة الفحم من استهلاك الطاقة بالصين إلى 56.8% نهاية 2020

       

       

       

       

       


قلصت الصين استهلاكها من الفحم إلى 56.8% من مزيج استهلاك الطاقة في نهاية 2020، محققة هدفها لنسبة أقل من 58%، لكن إجمالي استهلاك الفحم واصل الارتفاع وسط إنتاج صناعي قياسي وإنجاز العشرات من محطات الكهرباء العاملة به.

ساعد تسارع مشاريع الطاقة المتجددة وتنامي استهلاك الغاز الطبيعي على الحد من حصة استهلاك الفحم بعد أن كانت حوالي 68% على مدى العشر سنوات الأخيرة و57.7% قبل عام، لكن حجم استهلاك الفحم لم ينحسر.

وقال المكتب الوطني للإحصاءات اليوم الأحد، إن استهلاك الفحم في أكبر مستخدم له وأكبر مصدر للغازات المسببة للاحتباس الحراري نما 0.6% العام الماضي، مواصلا الارتفاع للعام الرابع على التوالي.

وارتفعت حصة الطاقة “النظيفة” – شاملة الغاز الطبيعي والكهرباء المائية والطاقة النووية وطاقة الرياح – نقطة مئوية واحدة إلى 42.3% من الاستهلاك، حسب ما ذكر المكتب.

وزاد استهلاك الطاقة 2.2% إلى 4.98 مليار طن من مكافئ الفحم العام الماضي، ونما الطلب على النفط الخام 3.3% وعلى الغاز الطبيعي 3.3%.

وتعهدت الصين بوقف الزيادة في انبعاثات الكربون قبل 2030 وتستهدف مستويات للسيطرة على استهلاك الطاقة، لاسيما حرق الفحم، وتحسين الكفاءة.

وتراجع حجم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لوحدة النمو الاقتصادي الواحدة بنسبة 1% العام الماضي، وفقا لما قاله مكتب الإحصاءات في بيان.

Source