أخبارنقل وسيارات

       

الستوم تعلن بدء التشغيل التجاري لقطاع ديروط كجزء من خط سكك حديد بني سويف-أسيوط

       

       

       

       

       


 أعلنت شركة الستوم عن انتهائها بنجاح من أعمال التركيب واجراء اختبارات التشغيل لنظام SIL 4 للتحكم الإلكتروني في الإشارات (لحلول ( Smartlock 400 GP – IXL والذي يتضمن النظام المساعد ونظام سكادا SCADA للإشراف والتحكم في الأنظمة الفرعية الأخرى اعتمادًا على نظام ICONIC,TLC من الستوم، بالإضافة للمحطة الفرعية للتغذية الكهربائية جهد 11 كيلو فولت.

يُعد قطاع ديروط من أطول القطاعات على خط بني سويف-أسيوط، ويرتبط مع القطاع الذي يضم محطات أبو قرقاص والروضة وملوي التي تعمل بالفعل حاليًا، لتصل مسافة السكك الحديدية التي تعمل بكامل طاقتها على هذا الخط إلى 50 كم المزودة بالكامل بنظام الستوم بما في ذلك وظيفة التشغيل في الاتجاه المعاكس.

وبالإضافة لمسافة الـ 45 كم، تصل السرعة القصوى للقطار إلى 160 كم/الساعة مع تقاطر يومي يبلغ 220 قطار/اليوم. وبشكل عام تصل المسافة الاجمالية التي تم تكليف الستوم بتطويرها إلى 100 كم تضم 7 محطات و32 مزلقان وأكثر من 160 تحويلة.

حضر مراسم افتتاح هذا القطاع كل من المهندس/حسين رشيدي-رئيس الإدارة المركزية للإشارات والاتصالات بالهيئة القومية لسكك حديد مصر، والمهندس/شعبان محمود-رئيس الإدارة المركزية للمنطقة الوسطى بالهيئة، والمهندس/أشرف خليفة-رئيس الإدارة المركزية للرقابة علي التشغيل، والمهندس/مصطفى شاهين-رئيس الإدارة المركزية للمشروعات بالهيئة،

والمهندس/محمد مجدي-المدير التنفيذي للمشروع، والمهندس/محمد فوزي-مدير عام التشغيل بالهيئة، والمهندس/أحمد عصام -مدير الأعمال المدنية، والسيد/لوكا باستورينو-مدير مشروع خط بني سويف-أسيوط في الستوم مصر.

وتعليقًا على انجاز هذه المرحلة الهامة، يقول السيد/محمد خليل-مدير عام شركة الستوم مصر: “يُعد قطاع ديروط سابع القطاعات التي يتم تشغيلها تجاريًا على خط بني سويف-أسيوط. إننا في الستوم نواصل تقدمنا وانجازنا لهذا المشروع الكبير على الرغم من كل التحديات التي تواجهنا،

لذا اتوجه بكل الشكر والتقدير لجميع العاملين في هذا المشروع لما أظهروه من تفان والتزام خلال تلك الفترة. أتوجه بالشكر أيضًا للدعم المستمر الذي نلقاه من عميلنا في هذا المشروع،

سكك حديد مصر. إننا سنواصل التزامنا بالشراكات طويلة الأجل التي تربطنا مع عملائنا وشركائنا في مصر، انطلاقًا من رسالتنا الهادفة لتلبية احتياجاتهم في قطاع التنقل، وتقديم حلول ذكية ومبتكرة وصديقة للبيئة تتوافق مع توقعاتهم” .

تُعد الستوم شريكًا لقطاع السكك الحديدية في مصر منذ عام 1970، حيث تواصل الشركة جهودها في النهوض بالبنية التحتية لقطاع السكك الحديدية في البلاد. وعلى مدار تلك السنوات،

تمكنت الستوم مصر من إقامة مركز للتميز من الكوادر المصرية المتخصصة في إشارات القطارات وامدادات الطاقة ومستودعات المعدات التي تدعم مشروعات الشركة في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وغرب ووسط آسيا. إنّ التراث والتاريخ الطويل الذي تتمتع به الستوم هو ما أتاح لها المساهمة في تنمية قطاع السكك الحديدية في السوق المصري.

واليوم يعمل في الستوم مصر حوالي 500 شخص وتتضمن مشروعات الشركة الحالية في البلاد تحديث نظام إشارات خط بني سويف-أسيوط وخطي منوريل في القاهرة.

هذا وتلتزم الستوم بتطبيق أفضل المعايير الأخلاقية والمهنية في إدارة أعمالها، كما تضع إرشادات وقواعد واضحة في تعاملها مع الهيئات الحكومية وقاعدة عملائها في كل مكان تعمل به.