أخبارالصحة والمراة

       تواصل مكافحة التغير المناخي

“نستله” تسعى لتخفيض انبعاثاتها من غازات الاحتباس الحراري إلى الصفر بحلول عام 2050

       - 3.5 مليار دولار استثمارات نستله خلال 5 سنوات لخفض انبعاثاتها من غازات الاحتباس الحراري

       - عجل: خفضنا إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في مصانعها الإقليمية بنحو 60%

       - الحوت: نحن ملتزمون بالوصول الى 100% من عبواتنا إلى عبوات قابلة لإعادة التدوير أو إعادة الاستخدام بنهاية عام 2022

       

       


أعلنت شركة نستله – الشركة الرائدة في الأغذية والمشروبات في العالم- التزامها باستثمار 3.5 مليار دولار على مدار السنوات الخمس المقبلة لتسريع الوصول إلى هدفها بتقليص انبعاثاتها من غازات الاحتباس الحراري بمعدل النصف بحلول عام 2030، 

وتحقيق معدلات صافي انبعاثات يصل لنسبة صفر بالمائة بحلول عام 2050  في جميع مواقعها حول العالم، وبذلك تعد نستله من أولى الشركات الموقعة على تعهد “طموح الشركات لتحقيق هدف 1,5 درجة مئوية” التي تعلن عن خطتها الزمنية المفصلة لتحقيق أهدافها بشأن تقليص انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وتشمل الخطوات التي تلتزم بها شركة نستله حول العالم لتحقيق صفر بالمائة انبعاثات؛ دعم المزارعين والموردين لدفع عجلة الزراعة التجديدية،

ومن أجل ذلك خصصت مبلغ 1,35 مليار دولار استثمارات بهدف تشجيع الزراعة التجديدية على امتداد سلسلة التوريد التابعة لها، وغرس مئات الملايين من الأشجار في غضون الأعوام العشر المقبلة،

واستكمال تحول الشركة إلى الكهرباء المتجددة بنسبة 100% بحلول عام 2025، إضافة إلى إيجاد حلول للانبعاثات الناجمة عن العمليات اللوجستية والنقل.

وفي سبيل تحقيق الخطوات السابقة، تتعهد شركة نستله، أن تكون منتجات الكاكاو والقهوة التي تنتجها الشركة محضرة من مصادر مستدامة بنسبة 100% بحلول عام 2025،

ولهذا تتعاون الشركة مع المزارعين لتجنب إزالة الغابات وطرح خطة لزراعة ما لا يقل عن 20 مليون شجرة سنوياً حتى عام 2030 في المناطق التي تحصل منها على مكونات منتجاتها،

وبذلك تنجح في تخفيض نسبة كبير من انبعاثاتها؛ لأن نسبة تزيد عن ثلثي انبعاثات نستله من عمليات إنتاج المكونات الزراعية التي تستخدمها.

فى أعقاب التزام بمكافحة التغير المناخى، تقوم الشركة باستخدام 100% من الكهرباء المتجددة في 800 موقع تابع لها بحلول عام 2025، وتحويل 100% من عبواتها إلى عبوات قابلة لإعادة التدوير أو إعادة الاستخدام بحلول عام 2025، الأمر الذي سيضمن عدم وصول أي من عبواتها، بما فيها البلاستيكية، إلى مكبات النفايات.

في هذا السياق، قال السيد/ ريمي عجل، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة نستله لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا :”لقد خفضنا إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في مصانعنا الإقليمية بنحو 60%-وتبلغ 25 مصنعاً تابعاً لها ولعملياتها على امتداد سلسلة القيمة في 19 دولة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا-على مدار العقد الماضي،

وبهذا تجاوزت الشركة التزامها الأصلي وقدره 35% بحلول عام 2020، وذلك بفضل خفض نسبة 25% في انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون على امتداد عملياتها اللوجستية وأنشطة سلسلة التوريد في المنطقة،

وتحقيق نسبة صفر من النفايات في مواقعها لتصنيع الأغذية ومراكز التوزيع”، مضيفا :”نحن ملتزمون بتحقيق صافي الانبعاثات يصل لنسبة صفر بالمائة بحلول عام 2050 – بما يتماشى مع استراتيجيتنا العالمية”.

أشار “عجل”، إلى عدداً من المبادرات التي نفذتها الشركة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للوصول لخطتها بخفض الانبعاثات منها برنامج جمع الحليب “القرية النموذجية” بالمغرب،

وهو برنامج لمساعدة المزارعين والأجيال القادمة من المزارعين على تعزيز السلامة والجودة والكمية وممارسات التربية المستدامة والحفاظ على المياه والإدارة البيئية العامة،

وبرنامج آخر لاستخدام الطاقة المتجددة في مصنعي نستله المها في دبي والحسينية للمياه في جنوب الأردن لتقليص انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بواقع 4,5 مليون كيلوجرام سنوياً، 1,300 طن سنوياً، على التوالي.

وختم عجل حديثه قائلاً :”نحن نعلم أننا لا نستطيع تحقيق صافي صفر بمفردنا، وسنواصل العمل مع المزارعين والموردين وقطاع الصناعة والموظفين والمستهلكين والحكومات والمنظمات غير الحكومية والمجتمعات التي نعمل فيها لصياغة مستويات جديدة وأعمق من المشاركة في قضايا المناخ”.

من جانبه أكد معتز الحوت رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة نستله مصر، تحقيق نستله مصر تقدم كبير في تطبيق استراتيجية الشركة العالمية، فنحن ملتزمون بالوصول الى 100% من مواد التعبئة والتغليف المستخدمة فى منتجاتنا إلى عبوات قابلة لإعادة التدوير أو إعادة الاستخدام بنهاية عام 2022.

كما أشار”الحوت” الى مبادرة “دورنا” والتى أطلقتها نستله فى أكتوبر الماضى والتى ترتكزعلى دعم وتحفيز عمليات تدوير المخلفات وتسريع وتيرة جمع البلاستيك في القاهرة كبداية،

 بالتعاون مع وزارة البيئة المصرية وشركة CID للاستشارات وشركة PayMob، بهدف تشجيع عمليات جمع البلاستيك من خلال جامعي النفايات التقليديين لاسيما أنهم يعدون ركيزة أساسية في سلسلة القيمة، مضيفا :”سنواصل إطلاق المبادرات لدعم التوجه العالمي للشركة للحفاظ على البيئة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *