بترول وطاقة

       

برنت يتجاوز 60 دولارا للبرميل لأول مرة في أكثر من عام

       

       

       

       

       


تجاوزت العقود الآجلة لخام برنت 60 دولارا للبرميل لأول مرة في أكثر من عام، اليوم الاثنين، مدعومة بآمال انتعاش اقتصادي وقيود على الإمدادات من جانب مجموعة المنتجين التي تضم أوبك وحلفاءها.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت في بورصة لندن 1.2%. وارتفعت عقود تسوية أبريل بما يعادل 69 سنتا إلى 60.03 دولار للبرميل في بورصة “ICE” الأوروبية للعقود المستقبلية، وهو أعلى مستوى للنفط منذ 26 يناير 2020، وفقا لحسابات بلومبيرغ.

وارتفعت عقود خام تكساس تسوية شهر مارس، بنسبة 1.2% إلى 57.53 دولار للبرميل، في بورصة نيويورك التجارية بعد مكاسب بلغت 1.1% يوم الجمعة.

ورفعت أرامكو أسعار البيع الرسمية للخام العربي الخفيف الذي تنتجه إلى شمال غرب أوروبا في مارس آذار 1.40 دولار للبرميل عن الشهر السابق.

وتمسكت أوبك وحلفاؤها، في إطار مجموعة أوبك+، بسياستهم لكبح الإمدادات في اجتماع يوم الأربعاء. وساعدت تخفيضات أوبك+ غير المسبوقة في رفع الأسعار من مستويات متدنية قياسية في العام الماضي.

وأفادت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة بأن عدد حفارات النفط في الولايات المتحدة، وهو مؤشر مبكر لمستقبل الإنتاج، ارتفع للشهر الخامس على التوالي. وارتفع عدد الحفارات هذا الأسبوع أربعا إلى 299، وهو أعلى مستوى منذ مايو أيار.

ما تريد أوبك بلس؟

وفي هذا السياق، اتفق الخبير النفطي كامل الحرمي، في مقابلة مع “العربية”، مع تصريحات رئيس شركة “فيتول” بأن هذه الارتفاعات لن تستمر وهو حذر منها، معتبرا أن السعر اليوم هو سعر مغرٍ للمنتجين لعودة سريعة للإنتاج.

وتساءل قائلا: “ماذا لو قررت أوبك بلس الالتزام بالاتفاق بنسبة 90% بدلا من 100%؟”، مشيرا إلى أن التساؤل الأكثر إلحاحا اليوم هو ماذا تريد أوبك+؟ وما السعر المناسب والعادل لها؟

Source