أخبارمحافظات

       

محافظ أسيوط يشارك في احتفال جامعة الأزهر باليوم العالمي للأخوة الإنسانية

       

       

       

       

       


أسيوط/ هاني سلطان

شارك اللواء عصام سعد محافظ أسيوط في الاحتفال الذي نظمته جامعة الأزهر فرع أسيوط باليوم العالمي للأخوة الإنسانية وذلك بقاعة المؤتمرات بكلية طب جامعة الأزهر تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وفضيلة الأستاذ الدكتور محمد المحرصاوي رئيس الجامعة ،

وذلك في ضوء قرار الأمم المتحدة باعتماد يوم ٤ من فبراير يوماً دوليًّا للأخوة الإنسانية بوصفه تتويجًا لجهود شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان نحو نشر ثقافة السلام والأمن في مختلف دول العالم .. حضر الاحتفال الدكتور محمد عبدالمالك نائب رئيس الجامعة للوجه القبلي احتفالية والأنبا كيرلس وليم ممثل الكنيسة المصرية والعميد أركان حرب إيهاب مبروك مساعد قائد المنطقة الجنوبية العسكرية ،

والدكتور شحاتة غريب نائب رئيس جامعة أسيوط ومها غانم نائب رئيس الجامعة لشئوةن البيئة وخدمة المجتمع والدكتور عاصم القبيصي وكيل وزارة الأوقاف بأسيوط والدكتور مصطفي شتات عميد كلية الطب وعبد الناصر بكر رئيس اتحاد عمال أسيوط.
وأكد محافظ أسيوط أهمية نشر وتعزيز قيم الأخوة الإنسانية لافتا إلى إن “وثيقة الأخوة الإنسانية” تهدف إلى القضاء على الطائفية والعنصرية والكراهية ونشر المحبة والمودة بين البشر وقيم ‏التسامح والسلام والقضاء على العنف والتطرف واعتماد الحوار والتفاهم والسعي إلى ‏تحقيق الحياة الكريمة لكل إنسان‎ ،

مشيرًا إلى أن ما يحدث على أرض الواقع في مصر يجسد رمزاً لصورة الإخوة الإنسانية بمظاهر التآخي بين أطياف المجتمع المصري وهو ما نراه جلياً من إنجازات لخدمة المجتمع بصفة عامة وخاصة المبادرة الرئاسية حياة كريمة.

بدأ الحفل بالسلام الوطني ثم بآيات من القرآن الكريم ثم كلمة فضيلة الدكتور محمد عبدالمالك نائب رئيس الجامعة للوجه القبلي بأسيوط أوضح خلالها مدي أهمية هذه الوثيقة للعالم أجمع في نشر مبادئ الأديان السماوية وما تحث عليه من ترسيخ لقيمة الإخوة الإنسانية بين الناس جميعاً ،

بغض النظر عن اختلاف عقائدهم وألسنتهم وانتمائتهم مشيدًا بدور فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان في توقيع ونشر هذه الوثيقة على العالم أجمع وهو ما دعا الأمم المتحدة لاختيار يوم الرابع من شهر فبراير يوماً عالمياً للأخوة الإنسانية.

وتحدث الأنبا كيرلس ممثل الكنيسة المصرية بأسيوط على أن هذه الوثيقة قد سبقها اجتماعات كثيرا منذ عام 1964م حينما تم فتح باب الحوار مع جميع الديانات لمزيد من النقاشات التي تحث على الأخوة الإنسانية والتي أسفرت عن ظهور هذه الوثيقة إلي العالم أجمع من خلال شيخ الأزهر الشريف وبابا الفاتيكان.

ومن جانبه قال الدكتور شحاتة غريب نائب رئيس جامعة أسيوط لشئون التعليم والطلاب على أن هذه الوثيقة جاءت بمبادئ عامة ولم تحوي آليات محددة التنفيذ وهذا ما يلقي بالمسئولية على الجميع في اتخاذ الإجراءات التي من شأنها تنفيذ هذه الوثيقة على أرض الواقع بما يخدم تحقيق الأخوة الإنسانية.

وقال الدكتور عاصم القبيصي وكيل وزارة الأوقاف بأسيوط أن الدين الإسلامي والمسيحي حث على أهمية الأخوة الإنسانية في تحقيق التعايش بين الناس جميعاً ونبذ العنف والفرقة فيما بينهم.

وأكد فضيلة الشيخ سيد عبدالعزيز أمين عام بيت العائلة المصرية بأسيوط على أهمية الأخوة الإنسانية في حفظ دماء الناس وعدم تشريد الأسر فيما يحدث من نزاعات قائمة على اختلافات فكرية واهية.

وقال الدكتور مصطفي شتات عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة المستشفى الجامعي بأسيوط أن الأخوة الإنسانية ليست شعارا نحتفل به وإنما واقعاً معيشياً يجب أن نهتم به لتسود المحبة بين الناس و تذوب وتنبذ الخلافات.

كما شارك فى الاحتفال كل من عبدالرحمن محمد الأمين العام المساعد لفرع الجامعة بأسيوط والدكتور محمود عمار بالمكتب الفني لنائب رئيس الجامعة للوجه القبلي والدكتور علي عبدالحافظ رئيس المنطقة الأزهرية بأسيوط والدكتور خلف عمار رئيس هيئة الوعظ والإرشاد ،

والدكتور أحمد يوسف مهدي مدير مركز البحوث والسادة عمداء الكليات بالوجه القبلي وعدد من رجال الدين المسيحي ممثلين للكنائس المصرية الأرثوذكسية والكاثوليكية والإنجيلية وعدد من علماء الأزهر الشريف من كافة مؤسساته والقيادات الأمنية بمحافظة أسيوط
جدير بذلك أن مجلس جامعة الأزهر قد دعا إلى بدء الاحتفال باليوم العالمي للأخوة الإنسانية بمختلف كليات جامعة الأزهر بالقاهرة والأقاليم فى مثل هذا اليوم من كل عام لترسيخ قيم التسامح والتعايش بين الجميع.