أخباراتصالات وتكنولوجيا

       

منصة كاسبرسكي تجيب عن أسئلة الغد بدعم من شبكة تقنية عصبية

       

       

       

       

       


أطلقت كاسبرسكي منصة Safer Tomorrow، في مسعىً للإجابة بشكل أفضل عن أهمّ الأسئلة المطروحة حول المستقبل. ويجري تشغيل المنصة بدعم من شبكة عصبية تنبؤية تمّ تطويرها عن طريق فرع تابع لوكالة الإعلان العالمية BBDO. ويجري عرض التنبؤات اليومية المختارة مباشرة على لوحة إعلانات تقع على الساحل الشرقي لنيوزيلندا، في منطقة تُعدّ من بين أولّ المواقع التي تشرق عليها شمس كل يوم جديد في العالم.

وتتابع شركة الأمن الرقمي العالمية عن كثب التوجهات والتنبؤات التقنية لتكوين صورة أوضح لما يمكن أن يتوقعه العالم في المستقبل، وفهم أفضل السبل لضمان الحماية له مقدمًا، وذلك في إطار التزامها ببناء عالم أكثر أمنًا وحماية. كذلك تؤمن كاسبرسكي بأنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يفكّرون في المستقبل والمسارات المحتملة للمجتمع والتقنية، زادت القدرة على التنبؤ الدقيق والمساهمة في بناء هذا المستقبل بطريقة أفضل وأكثر أمانًا.

ويمكن لأي شخص من جميع أنحاء العالم الحصول، عبر منصة Safer Tomorrow، على إجابات لأهم الأسئلة المحيطة بالغد، من قبيل “متى ستصبح السيارات الطائرة مركبات عادية؟”، و”كيف ستكون الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول العام 2050؟”، بالإضافة إلى ذلك، يمكن متابعة ما تبثه لوحة الإعلانات مباشرة من واحدة من أكثر المناطق الزمنية تقدّمًا في العالم، وذلك عبر الموقع www.safertomorrow.online.

وتَستخدِم الشبكة العصبية، التي طُوّرت خصيصًا للمنصة، أحدث أساليب البُنى الهندسية في مجال تعلم الآلات. وخضعت الخوارزمية للتدريب على تحليل الطلبات وتقديم تنبؤات بناءً على البيانات التي تُجمع من مئات الآلاف من المصادر ذات العلاقة، والتي تشمل كتبًا ومطبوعات في الخيال العلمي، ووسائل إعلام ومدونات مختارة. كما تستخدم أيضًا أفكارًا من Earth 2050؛ مشروع كاسبرسكي التفاعلي الحائز على جوائز والذي يقدم صورة مستقبلية لما سيبدو عليه العالم في غضون 30 عامًا.

قال أندرو وينتون نائب الرئيس للتسويق العالمي لدى كاسبرسكي، إن البشر لطالما شغلوا أنفسهم عبر مختلف الأزمنة بالتطلّع إلى المستقبل والسعي وراء فهم ملامحه، مشيرًا إلى أن هذه المعرفة “تسمح لنا بأن نكون آمنين ومستعدين ومطمئنين”، وأضاف: “تؤمن كاسبرسكي بمستقبل مشرق تفتح فيه التقنيات إمكانات لا تدركها البشرية حتى الآن، وهذا هو سبب حرصنا على تأمينها، ولهذا أنشأنا منصة Safer Tomorrow لرفع وعي الأفراد بالهيئة التي قد يبدو عليها المستقبل، وإشعارهم بمزيد من الطمأنينة بشأن الفرص التي يحملها الغد للجميع”.

وتبرز لوحة الإعلانات المؤقتة عاليًا في موقع محطة “كاسل بوينت” على ساحل ويرارابا في نيوزيلندا. وسيكون الوصول للموقع متاحًا أمام الجمهور حتى يوم 25 فبراير، قبل أن يتم تفكيكه. وصُمّم الموقع مع الأخذ في الاعتبار جميع الاحتياطات البيئية الممكنة؛ واستخدم في تشييده مواد مستدامة من المقرّر تدويرها بعد تفكيكه. وستعرض اللوحة تنبؤات مختصرة على شاشة LED، وذلك على مدار الساعة.