سياسة

       

ضم السعودية إلى الاتفاق النووي.. ماذا قالت إيران ردًا على دعوة ماكرون؟

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– رفضت إيران دعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى ضم المملكة العربية السعودية لاتفاق الدول الكبرى مع طهران بشأن برنامجها النووي.


وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، في بيان السبت، إن الاتفاق “متعدد الأطراف وقد جرت المصادقة عليه عبر القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي؛ وعليه فإنه غير قابل للتفاوض الجديد إطلاقا، كما أن أطرافه محددين لا يمكن تغييرهم”، حسبما أوردت وكالة أنباء إرنا الرسمية.


ويوم الجمعة، قال الرئيس الفرنسي، في حديث لقناة “العربية”، إن “التفاوض مع إيران سيكون متشددًا جدًا وسيُطلب منها ضم شركائنا في المنطقة إلى الاتفاق النووي، ومن ضمنهم السعودية”، مؤكداً ضرورة “عدم ارتكاب خطأ ٢٠١٥ عندما استبعد الاتفاق النووي القوى الإقليمية”.


ودعا مُتحدث الخارجية الإيرانية ماکرون إلى “ضبط النفس وتجنب المواقف المتسرعة وغير المدروسة”.


وأضاف زادة: “لقد خرجت أمريكا من هذا الاتفاق وأوروبا أيضا عجزت عن الحفاظ عليه؛ ولو كانت هناك رغبة في انعاش “خطة العمل المشترك الشاملة” والحفاظ عليها، فإن السبيل إلى ذلك سهل”.


وأوضح أنه “يتعين على أمريكا العودة إلى الاتفاق النووي ورفع جميع الحظر، بما يشمل الحظر المتعلق بالاتفاق أو غيره، لذي تم فرضه في عهد الرئيس الأمريكي السابق”.


في حين قال متحدث الخارجية الإيرانية إنه “إذا كان لدى المسؤولون الفرنسيون قلق بشأن صفقات بيع السلاح الكثيرة مع الدول العربية في الخليج، فمن الأفضل أن يعيد هؤلاء النظر في سياساتهم”.


 

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *