رياضة

       

شتائم وشكوك بإهانات عنصرية.. شاهد الصدام العنيف بين إبراهيموفيتش ولوكاكو

       

       

       

       

       


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أشعل الشجار الذي وقع بين السويدي زلاتان إبراهيموفيتش ونظيره البلجيكي، روميلو لوكاكو، الثلاثاء، “ديربي ميلان” بين ميلان وإنتر، وامتدت تبعاته إلى وسائل التواصل الاجتماعي التي كانت القضية محور اهتمامها خلال الساعات الماضية.


واجه ميلان غريمه التقليدي في ربع نهائي كأس إيطاليا، بينما كان يتقدم ميلان بهدف نظيف، سجله زلاتان، وقبل نهاية الشوط بدقيقتين بدأ الشجار بين إبرا ولوكاكو.


وكان قد تعرض اللاعب البلجيكي لتدخل خشن من جانب مدافع ميلان، قبل أن يذهب ليتشاجر معه لكن إبراهيموفيتش دخل على الخط وتحولت وجهة الشجار لتصبح بينه وبين لوكاكو.


وتبادل اللاعبان الشتائم التي يُعتقد أنها حملت طابعا عنصريا من جانب إبراهيموفيتش رغم نفي ميلان لذلك، إذ تظهر اللقطات المصورة زلاتان وهو يقول للوكاكو: “إذهب ومارس الفودو”، والفودو هو نوع من السحر انتشر في غرب أفريقيا.


ورد اللاعب البلجيكي على زلاتان بالقول: “انتظرني في الخارج بعد المباراة”، قبل أن ينعته إبراهيموفيتش بـ”الحمار الصغير”، حسبما أظهرت المقاطع المتداولة.


وتوقف الشجار مؤقتا لحين استكمال الشوط الأول قبل أن يشتعل مجددا قبل الدخول إلى غرف تبديل الملابس، إذ اشتعل لوكاكو غضبا وحاول التهجم على إبراهيموفيتش قائلا: “هل شتمت والدتي؟” ثم وجه له ولزوجته كيلا من الشتائم، لكن اللاعب السويدي دخل إلى غرف تبديل الملابس ولم يرد على نظيره البلجيكي.


وبعد بداية الشوط الثاني بدقائق قليلة، تلقى إبراهيموفيتش، الذي خرج من المباراة ذهنيا، بطاقة صفراء ثانية بغد أن تلقى الأولى أثناء الشجار، ليغادر الملعب مطرودا ويترك فرقه يكمل اللقاء بـ10 لاعبين ما أدى لمساعدة إنتر على قلب الطاولة تحقيق الفوز بهدفين مقابل هدف وحيد.


وكان قد أكد مدرب ميلان ستيفانو بيولي، أن إبراهيموفيتش اعتذر لزملائه بعد نهاية المباراة على تعرضه للطرد وتركهم يكملون المباراة بـ10 لاعبين.


ومن المتوقع أن يفتح الاتحاد الإيطالي لكرة القدم تحقيقا في الحادثة لمعرفة ما إذا كان قد وجه اللاعب السويدي إهانات عنصرية لنظيره البلجيكي.


Source