بترول وطاقة

       

خفض النفط السعودي سيساعد في مواجهة تراجع الطلب

       

       

       

       

       


قال الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو، اليوم الأربعاء، إن خفض إنتاج النفط الطوعي السعودي سيساعد السوق في خضم تراجع موسمي للطلب على الخام بالربع الأول من السنة.

وكانت السعودية، أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك”، فاجأت السوق في وقت سابق من الشهر الحالي عندما تعهدت بخفض إنتاجها مليون برميل يوميا إضافية في فبراير شباط ومارس آذار.

وأفاد الأمين العام للمنظمة محمد باركيندو ، متحدثا خلال منتدى عبر الإنترنت، إن مخزونات النفط العالمية “مرتفعة جدا”، سواء في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أو غيرها.

واستقرت أسعار النفط على نطاق واسع، اليوم الأربعاء، تتجاذبها زيادة إصابات كوفيد-19 العالمية وتراجع فاق التوقعات لمخزونات الخام الأميركية كان قد أطلق موجة صعود في وقت سابق.

وبحلول الساعة 13:11 بتوقيت غرينتش، كانت أسعار خام برنت مرتفعة 11سنتا بما يعادل 0.2% إلى 56.69 دولار للبرميل. وكانت
الأسعار صعدت إلى 57.42 دولار في وقت سابق مجلس الجلسة، أعلى مستوياتها منذ 24 فبراير شباط.

وسيكون المفترق التالي لأسعار برنت عند تجاوز 60 دولارا للبرميل، وهو مستوى لم تبلغه منذ يناير كانون الثاني 2020.

وارتفع الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 22 سنتا أو 0.4%مسجلا 53.43 دولار للبرميل، بعد أن بلغ 53.93 دولار، أعلى سعر له منذ 20 فبراير شباط.

وقال كومرتس بنك “أجواء التفاؤل في أوساط المستثمرين، والمؤشرات الإيجابية على صعيدي العرض والطلب… تقدم الدعم”.

إلى ذلك، أظهرت بيانات معهد البترول الأميركي أمس الثلاثاء تراجع مخزونات الخام بالولايات المتحدة 5.8 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى حوالي 484.5 مليون برميل.

ويتجاوز ذلك الانخفاض توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز والتي كانت لتراجع لا يتجاوز 2.3 مليون برميل.

وتصدر بيانات المخزون الرسمية عن إدارة معلومات الطاقة في وقت لاحق اليوم.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *