بترول وطاقة

       

برنت يتجاوز 56 دولارا وسط توقعات بالسحب من المخزونات

       

       

       

       

       


ارتفعت أسعار النفط اليوم الثلاثاء بفضل توقعات بالسحب من مخزونات الخام في الولايات المتحدة للأسبوع الخامس على التوالي، لكن المستثمرين القلقين بشأن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في أنحاء العالم كبحوا مكاسب الأسعار.

وصعد خام برنت 58 سنتا أو ما يعادل 1% إلى 56.24 دولار للبرميل، بينما ربح خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 24 سنتا أو ما يعادل 0.8% إلى 52.67 دولار للبرميل.

وكتب ستيفن إينس كبير استراتيجي الأسواق العالمية لدى أكسي في مذكرة “أعتقد أن السوق ستستنتج سريعا أن التراجع المتواضع للأسعار أمس، بشرط استمرار احتواء انتشار الفيروس في الصين، لم يكن سوى أمرا هامشيا” مشيرا إلى احتمال زيادة التحفيز الاقتصادي في الولايات المتحدة.

ووعد الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، الذي سيتولى منصبه في العشرين من يناير كانون الثاني في ظل سيطرة الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه على مجلسي الكونجرس، “بتريليونات” من الإنفاق الإضافي للتخفيف من تداعيات جائحة كورونا.

وأظهر استطلاع أولي لرويترز أمس الاثنين أنه من المرجح أن تكون مخزونات النفط الخام الأميركية انخفضت للأسبوع الخامس على التوالي، بينما من المتوقع ارتفاع مخزونات المنتجات النفطية الأسبوع الماضي.

وأُجري استطلاع الرأي قبل تقرير من معهد البترول الأميركي من المقرر صدوره في وقت لاحق اليوم وتقرير إدارة معلومات الطاقة الأميركية، الذراع الإحصائية لوزارة الطاقة الأميركية، يصدر غدا الأربعاء.

وقال غولدمان ساكس إن برنت قد يرتفع إلى 65 دولارا للبرميل بحلول صيف 2021، مدفوعا بتخفيضات سعودية وتأثيرات تحول في السلطة لصالح الديمقراطيين في الولايات المتحدة. كان بنك الاستثمار يتوقع في السابق أن يبلغ النفط 65 دولارا بحلول نهاية العام.

وأظهر إحصاء لرويترز أن الإصابات بفيروس كورونا على مستوى العالم تجاوزت 90 مليونا، في الوقت الذي تسارع فيه دول على مستوى العالم لإنتاج لقاحات وتواصل تمديد أو إعادة فرض إجراءات عزل عام شاملة لمحاربة سلالة جديدة للفيروس.

وفي آسيا، تعتزم اليابان توسعة حالة الطوارئ إلى خارج عاصمتها طوكيو لمكافحة انتشار كوفيد-19 بينما تطبق الصين قيودا على التنقل في بعض أجزاء البلاد.

Source