أخباراقتصاد عربى

       

إعادة افتتاح جسر الملك فهد ستضيف المليارات إلى اقتصاد البحرين

       

       

       

       

       


ستساهم إعادة افتتاح جسر الملك فهد بإضافة مليارات الدولارات إلى اقتصاد البحرين وذلك مع عودة أعداد الزوار إلى المستويات الطبيعية ما قبل جائحة كوفيد_19 وفقًا لأحد الخبراء الاقتصاديين.

وقد أشاد الدكتور علي المولاني رئيس جمعية الاقتصاديين البحرينية بـ “العلاقات التجارية والسياحية الراسخة” التي تربط مملكة البحرين بالمملكة العربية السعودية وذلك بعد الأنباء عن رفع القيود المفروضة على السفر في البلاد قريباً،

إذ سيسمح للمواطنين السعوديين بالسفر جواً وبراً وبحراً اعتباراً من 31 مارس 2021 وذلك بعد انخفاض عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، كما سيتم رفع تعليق الرحلات الدولية في نفس التاريخ  وفقًا لوزارة الداخلية في السعودية.

ومن المتوقع أن يعبر آلاف الزوار من بعد إزالة قيود السفر عبر جسر الملك فهد الذي يربط المملكة العربية السعودية بمملكة البحرين، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى انتعاش متوقع لقطاع السياحة والضيافة في المملكة.

وقد علق الدكتور علي المولاني رئيس جمعية الاقتصاديين البحرينية بهذه المناسبة قائلاً: “تربط البحرين والمملكة العربية السعودية علاقات تجارية وسياحية راسخة منذ القدم، حيث نمت التجارة بين بلدينا بنسبة 43٪ ،

خلال الربع الثالث من عام 2020، حيث أن الإعلان الأخير عن فتح جسر الملك فهد بشكل دائم سيعزز من هذه العلاقات بشكل أكبر،

إذ استقبلت البحرين قبل تفشي الوباء حوالي 11 مليون سائح ويشكل زوار المملكة عبر جسر الملك فهد أكثر من 88٪ من هؤلاء السواح.

 كما أنه من المقرر أن يعود عدد الزوار من المملكة العربية السعودية تدريجياً إلى المستويات الطبيعية بعد هذا الإعلان ومن المتوقع أن يضيف ما يصل إلى 2.9 مليار دولار أمريكي في اقتصاد البحرين هذا العام بناءً على متوسط ​​الإنفاق السياحي في عام 2019.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم افتتاح جسر الملك فهد في عام 1986 وهو اليوم أحد أكثر المعابر البرية ازدحامًا في الشرق الأوسط حيث يستخدم الجسر ما يقدر بنحو 390 مليون مسافر منذ افتتاحه،

كما تم الإعلان مؤخرًا عن قيام جمارك البحرين بتركيب ماسحات ضوئية للذكاء الاصطناعي عالية التقنية على الجسر، وأتمتة عملية جمع البيانات والسماح بإجراء عمليات تفتيش الشحنات قبل الوصول إلى المنافذ.