بترول وطاقة

       

برنت يتماسك فوق 50 دولارا للبرميل مع استئناف مفاوضات أوبك+

       

       

       

       

       


تستأنف أوبك+ محادثاتها اليوم الثلاثاء للتوصل إلى مستويات إنتاج النفط في فبراير، وسط تأييد السعودية عدم ضخ المزيد من الخام بسبب إغلاقات جديدة مرتبطة بفيروس كورونا، في الوقت الذي ترجع فيه روسيا دعوات إلى زيادة الإنتاج مشيرة إلى تعافي الطلب، وفقا لرويترز.

وتراجعت أسعار النفط على نحو طفيف اليوم الثلاثاء، إذ فقد الخام غرب تكساس الأميركي نحو 0.06% من قيمته ليصل إلى 47.59 دولار للبرميل، في حين حافظ خام برنت على مستوياته فوق الـ 50 دولارا للبرميل رغم تراجعه إلى 0.22% ليصل إلى 50.98 دولار للبرميل.

وأمس، أنهت عقود خام برنت منخفضة 71 سنتا، أو 1.37%، لتسجل عند التسوية 51.09 دولار للبرميل. وهبطت عقود خام غرب تكساس 90 سنتا، أو 1.85%، لتسجل عند التسوية 47.62 دولار للبرميل.

واتخذ القرار غير المعتاد لتمديد مفاوضات أوبك بلس إلى يوم ثان بعد مناقشة استمرت ثلاث ساعات في اجتماع افتراضي لمجموعة أوبك بلس التي تضم أعضاء منظمة أوبك ومنتجين آخرين للنفط من بينهم روسيا. ومن المقرر استئناف المفاوضات الساعة 1430 بتوقيت غرينتش اليوم الثلاثاء.

وقالت مصادر بأوبك+ لرويترز إن روسيا وقازاخستان أيدتا زيادة الإنتاج في حين اقترح العراق ونيجيريا ودولة الإمارات العربية إبقاء الإنتاج مستقرا.

وحذر الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو يوم الأحد خبراء أوبك+ من مخاطر نزولية تواجه سوق النفط. وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في وقت سابق إن مجموعة أوبك+ يجب أن تكون يقظة وحذرة على الرغم من بيئة السوق المتفائلة بشكل عام لأن الطلب على الوقود لا يزال هشا ولا يمكن التكهن بعواقب الطفرة الجديدة لفيروس كورونا.

وأضاف قائلا “في أجزاء كثيرة من العالم، حيث زادت معدلات الإصابة (بالفيروس) على نحو يبعث على القلق، يجري تطبيق موجة جديدة من الإغلاقات والقيود وهو ما سيؤثر حتما على معدل التعافي الاقتصادي في تلك البلدان”.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *