أخباراتصالات وتكنولوجيا

       لسد الفجوة بين متطلبات سوق العمل ومهارات الخريجين

هواوي تتعاون مع الكلية الكندية الدولية لدمج محتواها الأكاديمي في المناهج الدراسية

       - يسرى عتلم: دربنا أكثر من 500 طالباً خلال 2020 على أحدث التقنيات لصقل مهاراتهم التكنولوجية.... ونؤمن ان دمج المحتوى الأكاديمي سوف يعزز من قدرات الشباب

       

       

       

       


 أعلنت شركة هواوي تكنولوجيز مصر، الرائدة عالمياً في مجال حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بالتعاون مع الكلية الكندية الدولية عن دمج المحتوى الأكاديمي المتقدم لشركة هواوي في المناهج الدراسية الخاصة بالكلية بدءً من العام الدراسي 2020 / 2021.

تعد هذه الخطوة استكمالاً للاتفاقية التي عقدت بين كلا الطرفين بداية العام الجاري لتمكين، وتطوير قدرات الشباب في عدد من التخصصات التدريبية للنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر.

عقدت الاتفاقية بحضور المهندس يسري عتلم، الرئيس التنفيذي لأكاديمية هواوي، والأستاذ الدكتور محمود أبو النصر، المستشار العلمي للكلية الكندية الدولية،

والأستاذ الدكتور ممدوح القاضي، نائب رئيس مجلس إدارة الكلية، والأستاذ الدكتور سيد عبد الجابر، مستشار تكنولوجيا المعلومات بالكلية الكندية الدولية فضلاً عن لفيف من المؤسستين، حيث يعد ذلك نتاجاً لنجاح برنامج هواوي الرائد iTB لتقديم الخدمات التدريبية.

شمل التعاون مع الكلية الكندية الدولية، التدريب على عدة تخصصات تضم شبكات التواصل والترابط، وأمن تكنولوجيا المعلومات، والبيانات الكبيرة،

والذكاء الاصطناعي، والحوسبة السحابية. كما تمكنت هواوي منذ أول إبريل وحتى نهاية سبتمبر من تدريب 275 طالباً منهم 240 طالب في شبكات التواصل والترابط، و35 طالباً في الذكاء الاصطناعي،

وقد اجتاز 30 طالب منهم الامتحان الدولي. وخلال شهري نوفمبر وديسمبر 2020 تم تدريب 235 طالباً منهم 155 طالباً في الذكاء الاصطناعي، و40 طالب في الحوسبة السحابية، و40 طالب البيانات الكبيرة.

من جهته أعرب الدكتور محمود أبو النصر، المستشار العلمي للكلية الكندية الدولية عن سعادته بالشراكة مع شركة هواوي تكنولوجيز الرائدة مؤكداً سعي الجامعة لزيادة أوجه التعاون المثمر في مجالات التعليم والتدريب المهني.

وأضاف أبو النصر “نحرص على دعم الطلاب المشاركين وصقل قدراتهم من خلال التدريبات والخبرات اللازمة لسوق العمل فضلاً عن حثهم على امتلاك روح التميز والإبداع والابتكار، ومساعدتهم لتحويل أفكارهم إلى مشروعات ناشئة مفيدة توفر لهم فرص عمل غير تقليدية “.

ووجه الأستاذ الدكتور سيد عبد الجابر، مستشار تكنولوجيا المعلومات بالكلية الكندية الدولية الشكر لفريق التدريب لجهودهم الكبيرة في تدريب الطلاب المشاركين،

فمن خلال مساعدتهم تمكنت إدارة الكلية الكندية من تدريب 240 طالب على الرغم من الظروف الاستثنائية خلال الفترة الماضية، بجانب تدريب 80 طالب في الذكاء الاصطناعي.

كما توجه بالشكر لشركة هواوي لدعمها المستمر والدائم للأكاديمية بالتعاون مع فريق عمل الكلية الكندية لتقديم كافة الصلاحيات والتسهيلات اللازمة للنهوض بالأكاديمية.

وفي هذا الإطار، قال المهندس يسرى عتلم، الرئيس التنفيذي لأكاديمية هواوي: “تفخر هواوى بالجسر القوي الذي تم بنائه بين مراكز البحوث والتطوير وطلاب الكلية الكندية الدولية والذي اثبت نجاحه وقوته وفاعليته خلال الفترة الماضية.

ونتطلع في المرحلة القادمة إلى دعم وتأهيل الشباب من خلال تقديم فرص عمل وذلك إيماناً بأهمية تنمية قدرات الكوادر الشابة التي تعد النواة المستقبلية لتطوير قطاع التكنولوجيا في مصر.”

وأضاف عتلم: أن هذا التعاون يتيح لهواوي لقاء الشباب الواعد وإشباع رغبة المعرفة لديه في التعرف على أحدث التقنيات في واحد من أهم القطاعات الاستراتيجية على المستوى العالمي.

وفي هذا الإطار، عملنا في هواوي من خلال اكاديمية هواوي وبرنامج iTB على وضع استراتيجية طويلة الأمد تمكنا من خلالها توفير فرص تدريب، وعقد مسابقات شأنها خلق روح المشاركة الإيجابية والتنافسية بين الطلاب الجامعيين.

كما يأتي هذا التعاون ضمن حرصنا للوصول إلى أكبر عدد من الجامعات في مصر، وكلنا ثقة إن دمج المحتوى الأكاديمي سوف يعزز من قدرات الشباب، ويمكنهم من الاطلاع على كل ما هو جديد في التقنيات التكنولوجية الحديثة.”

جدير بالذكر أنه على هامش توقيع اتفاقية التعاون، تم تكريم الطلاب المتميزين والخريجين من برنامج الأكاديمية (HPL#4) لحصولهم على شهادات هواوي الدولية،

وتم تصنيف 5 طلاب منهم بأنهم الأفضل في الأكاديمية وهم محمد دسوقي، وشريف السيد، وعبد الرحمن البلقاسي، ويوسف أحمد، ومحمد عيد.