بترول وطاقة

       

“نورد ستريم 2” للغاز ينتهي من بناء قطاع في المياه الألمانية

       

       

       

       

       


قال اتحاد شركات نورد ستريم 2 الذي تقوده روسيا، إنه انتهى من إرساء الأنابيب للمشروع في المياه الألمانية مستكملا العمل في جزء بطول 2.6 كيلومتر من خط الأنابيب الذي تعثر بسبب تهديد بعقوبات أميركية.

وقال اتحاد الشركات في بيان بالبريد الالكتروني: “أتممنا هذا العمل”، مشيرا إلى إرساء الأنابيب في المنطقة الاقتصادية الألمانية.

وفي وقت سابق اليوم، أظهرت بيانات رفينيتيف إيكون أن سفينة إرساء الأنابيب الروسية فورتينا غادرت موقع تشييد خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 في القطاع الألماني في بحر البلطيق.

واستأنفت فورتينا في وقت سابق هذا الشهر العمل في خط الأنابيب الذي سيضخ الغاز مباشرة من روسيا إلى غرب أوروبا، متجاوزا أوكرانيا. وجرى تعليق العمل لمدة عام بسبب مخاطر عقوبات من الولايات المتحدة.

وسيجعل خط الأنابيب، الذي تقدر تكلفته بحوالي 9.5 مليار يورو (11.6 مليار دولار)، أوروبا الغربية أكثر اعتمادا على الغاز الروسي وتقول واشنطن إنه سيكون له تأثير سلبي على أمن الطاقة لأوروبا.

ومن المنتظر أن تواصل فورتينا تشييد خط الأنابيب في المياه الدنماركية الشهر القادم.

وما زال أمام اتحاد الشركات الذي يبني خط الأنابيب والذي يقوده عملاق الغاز الروسي جازبروم مع شركاء غربيين، أن يقوم بإرساء أكثر من 100 كيلومتر من الأنابيب، رغم أن المشروع أكتمل بنسبة تزيد على 90%.

وقال مسؤولون كبار بالإدارة الأميركية يوم الأربعاء الماضي إن واشنطن تحث حلفاء أوروبيين وشركات خاصة على وقف العمل الذي قد يساعد في بناء خط الأنابيب وتستعد لفرض عقوبات أوسع على المشروع في الأسابيع المقبلة.

Source