أخباراستثمار وأعمال

       

إطلاق شراكة استراتيجية بين أكاديمية السويدي للتعليم الفني والأكاديمية المصرية الألمانية للتدريب التقني

       ·         توقيع مذكرة تفاهم بين الأكاديميتين لدعم التدريب المهني والفني في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا

       ·         إطلاق برامج ومبادرات طموحة للمساهمة في تأهيل وبناء مهارات الكوادر الفنية وتدريب طلبة التعليم الفني في مصر طبقًا للمعايير العالمية 

       

       

       


 

وقعت أمس أكاديمية السويدي للتعليم الفني والأكاديمية المصرية الألمانية للتدريب التقني على مذكرة تفاهم لدعم التعليم الفني والتدريب المهني في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي إطار الاتفاقية، تتعاون الأكاديميتان في وضع وتقديم مبادرات وبرامج تدريبية مبتكرة طبقًا لأرقى المعايير الدولية، للمساهمة في تطوير منظومة التعليم الفني والتدريب المهني في مصر ودول المنطقة. 

وقّع على مذكرة التفاهم كل من السيدة/ حنان الريحاني – الرئيس التنفيذي لأكاديمية السويدي للتعليم الفني والمهندس بهاء شلبى – مدير مركز مصر للخدمات الخاص بسيمنس للطاقة بالعين السخنه.

وقد شهد مراسم التوقيع كل من  المهندس/أحمد السويدي – الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للسويدي اليكتريك، والمهندس/ عماد غالي- العضو المنتدب لشركة سيمنس للطاقة في مصر والمهندس/وائل حمدي – نائب رئيس السويدي اليكتريك وبحضور السيد/ إسلام دلول – مدير تطوير الأعمال في الأكاديمية المصرية الألمانية للتدريب التقني، والسيدة/ داليا عبد الله – رئيس قطاع المشروعات في الوكالة الألمانية للتعاون الدولي

وتعليقًا على هذه الاتفاقية، يقول المهندس/أحمد السويدي- الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة السويدي اليكتريك: “يسعدني ويشرفني أن أشهد هذه الشراكة الهامة بين أكاديمية السويدي للتعليم الفني والأكاديمية المصرية الألمانية للتدريب التقني،

حيث يأتي ذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية القوية التي تجمع بين السويدي اليكتريك وسيمنس لأكثر من 7 سنوات. إنّ الهدف الرئيسي لمبادرات وبرامج المسئولية الاجتماعية لمجموعة السويدي اليكتريك،

بل وهدفي الشخصي أيضًا، يتمثل في دعم والنهوض بقطاع التعليم الفني والتدريب المهني في مصر والمنطقة. إننا في السويدي اليكتريك نؤمن ايمانًا عميقًا بأنّ الاستثمار في البشر أهم بكثير من الاستثمار في الآلات، ولهذا ننوي ضخ المزيد من الاستثمارات لتنمية الموارد البشرية والكوادر الفنية في مصر والمنطقة”

وسيتعاون الطرفان بمقتضى هذه الاتفاقية في إطلاق عدة مشروعات وأنشطة متخصصة في التعليم والتدريب الفني والمهني،

مع تبادل الخبرات والمعلومات في هذا المجال، بالإضافة لإعداد برامج تدريبية مشتركة طبقًا لأعلى المعايير الدولية، وتأسيس مدارس فنية جديدة وإطلاق برامج لرعاية الطلبة والمنح الدراسية،

ومبادرات متخصصة لريادة الأعمال ودعم المشروعات الناشئة، وبرامج تدريب المدربين والمعلمين وبرامج تمكين المرأة، وتنظيم معارض التوظيف المتخصصة. في الوقت نفسه تركز البرامج التدريبية التي سيتعاون فيها الطرفان على التدريب في مجالات توليد ونقل وتوزيع الطاقة،

التشغيل الآلي للقطاع الصناعي، الطاقة المتجددة، الصحة والسلامة المهنية، التدريب التأسيسي للصيانة الكهروميكانيكية واللحام والفحص الفني.

ومن جانبه، يضيف المهندس/عماد غالي-العضو المنتدب لشركة سيمنس للطاقة في مصر: “يحتاج الألاف من الطلبة والمهندسين والتقنيين  في مصر لبرامج متخصصة في التدريب المهني والفني يسهل عليهم الانضمام إليها وبتكلفة اقتصادية.

ولذلك يقع علينا كشركات تعمل في السوق المحلي، مسئولية كبيرة في دعم هذه البرامج وتنظيمها، بل وجعل التدريب في بؤرة تركيزنا دائمًا.

إنني فخور بالشراكة الأخيرة بين الأكاديمية المصرية الألمانية للتدريب التقني وأكاديمية السويدي للتعليم الفني، حيث تستهدف هذه الشراكة توفير برامج تدريبية رفيعة المستوى للطلبة والمتخصصين في مجالات وصناعات متنوعة”

تُعد أكاديمية السويدي للتعليم الفني أول أكاديمية مصرية متخصصة في التعليم الفني تهدف لدعم التعليم الفني للمرحلة الثانوية،

يعتمد منهج الأكاديمية على مفهوم التعليم المزدوج، الذي ينقسم إلى 80% من التدريب العملي في مصانع السويدي، و20 ٪ من التعلم النظري في الأكاديمية.

أما الأكاديمية المصرية الألمانية للتدريب التقني فقد تأسست في إطار التحالف الاستراتيجي بين شركة سيمنس والوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

تقدم الأكاديمية فرصًا تدريبية راقية لتنمية المهارات الشخصية والتقنية من خلال مناهج تدريب عملية ونظرية. الأكاديمية مزودة بأحدث الحلول والتطبيقات التكنولوجية المستخدمة في التدريب عالميًا،

مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد وتكنولوجيا الواقع الافتراضي والمحاكيات، كما تخدم برامجها عددًا من القطاعات الصناعية المتنوعة.    

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *