أخباراستثمار وأعمال

       لدراسة الشراكة في نشاط تجارة وحليج الأقطان

وزير قطاع الأعمال العام يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين “القابضة للغزل والنسيج” و”أولام – مصر”

       

       

       

       

       


 

شهد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام ، توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج التابعة للوزارة، وشركة “أولام – مصر”، وذلك بشأن دراسة الشراكة في نشاط تجارة وحليج الأقطان.

يأتي هذا في ضوء قيام الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج بالعمل على إعادة هيكلة 9 شركات تابعة لها في مجال حليج وتجارة الأقطان ودمجها في كيان جديد واحد، في إطار تنفيذ خطة إصلاح شاملة لشركات القطن والغزل والنسيج.

وفي إطار ما توليه شركة أولام من اهتمام بمجالات زراعة القطن، والحليج، والوساطة / التجارة في سلسلة القيمة  لانتاج المنسوجات القطنية  التي تستهدف تحقيق قيمة مضافة محلية عالية.

ويتمثل النمط المقترح للتعاون هو قيام شركة أولام بضخ استثمارات لزيادة رأس المال في شركة تجارة وحلج القطن الجديدة (الناتجة عن اندماج الشركات التسع القائمة). وتبلغ حصة الأسهم المعروضة ما بين 25 – 30%، وذلك دون أن تتملك الشركة الجديدة أرض المحالج.

وتتضمن مذكرة التفاهم التنسيق بين جهود الطرفين لتعزيز إمكانية تتبع القطن المصري في مراحل الزراعة والتجارة والحلج، واحتمالية إنتاج  زيت بذرة القطن والعلف الحيواني من مخلفات الحلج، وتجارة القطن من خلال الشراء من المزارعين عبر نظام المزاد الجديد وبيعه فى  الأسواق المحلية والدولية،

على أن يتم حلج القطن باستخدام  المحالج السبعة الجديدة، لتوفير  قطن خالى من الشوائب و يمكن تتبعه، وبالتالي تعزيز  تنافسية المنتجات القطنية المصرية ذات القيمة المضافة المحلية في الأسواق الدولية.

ويتمثل مجال آخر محتمل للتعاون – بحسب ما يتم الاتفاق عليه بين الطرفين – فى تسويق كل حزمة  منتجات الشركات التابعة للشركة القابضة دوليًا، من القطن المحلوج إلى الغزل والأقمشة وبعض المنتجات النهائية.

يشار إلى أن مدة مذكرة التفاهم 4 أشهر ؛ يتم خلالها دراسة الشكل النهائي للشراكة وشروطها .