أخباربنوك وتأمين

       

خبير اقتصادي : تأمين توقف الأعمال وتأمينات  الحياة والطبي من أبرز وثائق التأمين 2021

       - المغربي:  خطة شركات التامين تتضمن  توفير حزمة جديدة من التغطيات التأمينية ...العام الجديد

       - زيادة نشاط قطاع الوساطة في التأمين لحاجة العميل لدور الوسيط    

       

       

       


 

توقع الخبير الاقتصادي والتأمينى رئيس شركة بابليك بارتنرز للوساطة التأمينية ؛ محمد المغربي؛ أن السوق التأمينى خلال العام الجديد 2021 ؛ من المنتظر أن يشهد  حالة من التفاؤل المشوب بالحظر   من جراء تداعيات الموجة الثانية من  جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″.

وقال ؛ أن أسواق التأمين على المستوى المحلى  والعالمى قد تراجعت خلال العام الحالي وسط الصدمة الاقتصادية التي أحدثها فيروس كوفيد -19 ، وأدت إلى تراجع بمعدل حوالى 1.5% …ولكن تشير التوقعات خلال  العام الجديد إلى احتواء ذلك التراجع خاصة مع النصف الثانى من 2021 ومع انحسار موجة كورونا .

وأضاف المغربي في تصريحات صحفية؛  إلى أن هناك قطاعات سوف تشهد رواجا واقبالا من العملاء وتأتي في مقدمتها تأمين توقف الأعمال ؛ حيث يعد ذلك النوع من أولويات أشكال التأمين فى ظل تداعيات” كورونا ” والتى أثرت على الكثير من القطاعات الإقتصادية .

وأشار إلى أن  من القطاعات التأمينية التالية  الهامة الذى ستشهد زيادة ملحوظة هى ؛  أقساط التأمين على الحياة والذى ظهرت أهميته خلال أزمة  فيروس كورونا ؛ وخاصة من جانب رب الأسرة الذى يرغب فى تأمين مستقبل أولاده فى حالة_ لاقدر الله_  الإصابة أو التوقف عن العمل .  ؛  إلى جانب التوقعات بارتفاع  الطلب على وثائق  التامين الطبي  بما يتناسب مع إحتياجات الفئات  المختلفة من العملاء  .

وقال المغربي ؛ أن شركات التامين ؛ سوف تضع فى خطتها عام 2021 ؛   العمل على توفير حزمة جديدة من التغطيات التأمينية مثل التعويض عن الأضرار الناتجة عن فقد النشاط أو التوقف عن العمل؛ والتوسع فى أنظمة المعاشات المبكرة

فى حال حدوث طارئ كالاصابة و العجز وبصورة خاصة الفئات ذات الدخل غير الثابت التى يعتمد عملها على دخل يومى وهم  أصحاب الأعمال اليومية  ؛  مثل الباعة الجائلين  ؛ موزعي الصحف ؛ والعمالة الموجودة في بنزينة السيارات  ؛ عمال المقاولات؛  السباك  ؛ والنقاش؛   والبواب، والخفراء ؛ وسائقى التاكسي والميكروباص والباصات، والباعة فى المحلات  ؛   وتوصيل الطلبات؛   وعامل المحارة  ؛ والخدمات بالإضافة للعمالة الزراعية، وغيرها من العمالة التى تعيش على قوت يومها و التى شعرت بخطورة ذلك خلال الموجة الأولى من أزمة كورونا ؛ ولولا تدخل الدولة وصرف إعانات لهم ؛ كانوا سيكونون فى وضع إقتصادى سئ. هذا بالاضافة الى ضرورة التوجه

للتأمين عليهم بصورة عامة و فى الأوقات العادية واستغلال  مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى بإنشاء تأمين على الحياة للعمالة الحرة ، لانهم عندما يتعرضون لأى حادث  يتعرض مستقبل أسرهم بالضبابية فى حال  تقاعدهم إجبارياً، بسبب الحوادث أو إصابات العمل، أو التقدم في العمر، أو الوفاة، تاركين أسرهم دون معاش أو مدخرات.

وأضاف  ؛ انه من  وثائق التامين المستهدفة ايضا تغطية الخسائر الناتجة عن  الامطار الغزيرة نتيجة تغير طبيعة الطقس في مصر مما يؤدى إلى  كسر للاسقف وغرق للمتلكات وغيرها من خسائر.

وفى ختام تصريحاته الصحفية ؛ توقع محمد المغربي ؛ أن ينشط قطاع الوسيط التأمينى العام الجديد ؛ نظرا لزيادة الحاجة الى دور الوسيط التأمينى للعميل، خاصة  أن الوسيط يستطيع نقل الثقافة التأمينية إلى العملاء وزيادته فى المجتمع، ومساعدة العميل فى المفاضلة بين أكثر من عرض من شركات التأمين.وزيادة الاحتياج الى الوسيط المؤهل علميا وعمليا للتعامل مع العملاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *