سياسة

       

رئيس تشيلي يدفع غرامة ظهوره في سيلفي مع امرأة بالمخالفة لقيود كورونا

       

       

       

       

       


(CNN) — قالت السلطات الصحية إن الرئيس التشيلي سيباستيان بينيرا، تم تغريمه قدرها 3500 دولار يوم الجمعة، بعد التقاط صورة سيلفي على الشاطئ مع أحد المارة دون ارتداء قناع كما هو مطلوب خلال جائحة فيروس كورونا.


تطبق تشيلي قواعد صارمة على ارتداء الأقنعة في جميع الأماكن العامة، ويعاقب على الانتهاكات بعقوبات تشمل غرامات وحتى أحكام بالسجن.


اعتذر بينيرا، ثم سلم نفسه بعد فترة وجيزة من ظهور صورة السيلفي على وسائل التواصل الاجتماعي في أوائل ديسمبر كانون الأول.


وأوضح الرئيس أنه كان يسير بمفرده على طول الشاطئ بالقرب من منزله في بلدة كاشاغوا الساحلية الفاخرة في تشيلي عندما تعرفت عليه امرأة وطلبت صورة معه.


تُظهر الصورة الشخصية الرئيس والمرأة يقفان بالقرب من بعضهما البعض في يوم مشمس، ولا يرتديان أقنعة.


بينيرا المائل للقيام بالحماقات تم تصويره من قبل في حفل بيتزا تزامنا مع ليلة اندلاع احتجاجات على عدم المساواة في العاصمة سانتياغو العام الماضي.


وشُوهد لاحقًا وهو يقف لالتقاط صور في الساحة التي كانت مركز المظاهرات بعد أن أجبر الوباء المتظاهرين على البقاء في منازلهم.


بلغ الفيروس ذروته في تشيلي في مايو أيار ويونيو حزيران، خلال شتاء نصف الكرة الجنوبي، ثم هدأ حتى نوفمبر تشرين الثاني. ومع ذلك، فإن الحالات آخذة في الارتفاع مرة أخرى، مما أدى إلى فرض قيود وحجر صحي جديد.


Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *