بترول وطاقة

       

سابع مكسب أسبوعي للنفظ.. برنت فوق 52 دولارا

       

       

       

       

       


ارتفع النفط عند التسوية إلى أعلى مستوياته في تسعة أشهر الجمعة، مسجلا سابع مكسب أسبوعي على التوالي، إذ ركز المستثمرون على توزيع لقاحات كوفيد-19 وانخفاض الدولار الأميركي هذا الأسبوع.

تقدمت فايزر بطلب للحصول على موافقة للقاحها في اليابان، وهو اللقاح الذي يجري استخدامه في بريطانيا والولايات المتحدة.

ومنحت الولايات المتحدة، الجمعة، ترخيصا طارئا لاستخدام لقاح شركة موديرنا المضاد لكوفيد-19، على ما أعلنت إدارة الغذاء والدواء.

وجرت تسوية خام برنت على ارتفاع 76 سنتا، بما يعادل 1.5% إلى 52.26 دولار للبرميل، وذلك بعد أن لامس مستوى 52.48 دولار، وهو أعلى مستوياته منذ مارس آذار. وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 74 سنتا، أو 1.5% ليبلغ سعر التسوية 49.10 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ فبراير شباط.

تعافى الدولار الأميركي قليلا، لكنه ظل قرب قاع عامين ونصف العام التي بلغها في الجلسة السابقة. ويجعل انخفاض الدولار النفط والسلع الأساسية الأخرى أقل تكلفة بالنسبة للمشترين من حائزي العملات الأخرى.

تدعم النفط هذا الأسبوع ببيانات الإمدادات الأسبوعية الأميركية التي أظهرت أن مخزونات الخام تراجعت 3.1 مليون برميل، وهو تراجع فاق التوقعات.

وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة في تقريرها الذي بمتابعة وثيقة الجمعة إن عدد حفارات النفط والغاز، وهو مؤشر مبكر للإنتاج المستقبلي، زاد ثمانية إلى 346 في الأسبوع المنتهي يوم 18 ديسمبر كانون الأول، وهو أعلى مستوى منذ مايو أيار.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *