بترول وطاقة

       

الطاقة الدولية تخفض توقعاتها للطلب العالمي على النفط في 2020

       

       

       

       

       


خفضت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الثلاثاء، توقعها للطلب العالمي على النفط في 2020 بمقدار 50 ألف برميل يومياً، وللعام 2021 بمقدار 170 ألف برميل، مشيرة إلى ندرة الطلب على وقود الطائرات مع تراجع عدد المسافرين جوا، وذلك لأن لقاحات كورونا ستستغرق عدة أشهر حتى تؤثر على الطلب العالمي، بحسب الوكالة.

وذكرت أن أوروبا ستسجل أكبر هبوط، إذ يتوقع أن يقل الطلب في الربع الرابع مقارنة مع الربع الثالث بسبب تجدد إجراءات العزل العام.

وحذرت الوكالة من أن بدء حملات تطعيم للوقاية من فيروس كورونا هذا الشهر لن يعكس الدمار الذي لحق بالطلب العالمي على النفط سريعا.

وقالت في تقريرها الشهري: “حالة الحماس المفهومة التي صاحبت بدء حملات تطعيم تشرح جزئيا الأسعار الأعلى ولكن الأمر يحتاج شهورا لنصل إلى عدد كبير من الأشخاص المحصنين النشطين اقتصاديا ومن ثم نرى تأثيرا على الطلب على النفط”.

وتابع التقرير “في الوقت ذاته، ستحل عطلة نهاية العام قريبا مع خطر تزايد حالات الإصابة بكوفيد-19 واحتمال فرض إجراءات عزل أشد”.

كانت وكالة الطاقة الدولية قد أبقت، في وقت سابق، توقعاتها للطلب على النفط الخام لعامي 2020 و2021 دون تغيير إلى حد كبير عند 91.7 مليون برميل يوميا و97.2 مليون برميل يوميا.

إمدادات النفط

وذكرت الوكالة، أن إمدادات النفط العالمية ارتفعت 1.5 مليون برميل يومياً في نوفمبر إلى 92.7 مليون برميل يومياً، بفضل تعافٍ في أميركا وإنتاج ليبيا.

وأشارت إلى أن المنتجين من خارج أوبك+ بصدد زيادة الإنتاج 400 ألف برميل يومياً في 2021 بعد انخفاض 1.3 مليون برميل يومياً في 2020.

وبحسب وكالة الطاقة الدولية، فإن استهلاك المصافي من الخام انخفض بنحو مليون برميل يومياً في أكتوبر بسبب إغلاقات ناجمة عن أعمال صيانة وأعاصير، بينما بلغ السحب من مخزونات المنتجات ذروة 2020 في الشهر ذاته، وسيتباطأ حتى يتعافى الطلب أكثر في الربع الثاني من 2021.

وعن المخزونات، قالت وكالة الطاقة الدولية، إن مخزونات النفط بالدول المتقدمة انخفضت في أكتوبر 55.3 مليون برميل إلى 3.129 مليار برميل، ما يزيد 183 مليون برميل فوق متوسط 5 سنوات.

وأضافت أن مخزونات النفط العالمية، التي زادت مع تداعي الاستهلاك خلال الجائحة، ستصل أخيرا لتسجيل عجز بحلول يوليو/تموز مقارنة مع مستويات ما قبل الجائحة في نهاية 2019.

Source