أخباربترول وطاقة

       يفتتحه وزيرا الكهرباء والبترول تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء

شل تستعرض رؤيتها الاستراتيجية لمستقبل الطاقة المستدام في النسخة الرابعة لمؤتمر الاهرام للطاقة

       

       

       

       

       


شاركت شل مصر في النسخة الرابعة من مؤتمر الأهرام السنوي للطاقة الذي افتتحه الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة،

نائبا عن رئيس مجلس الوزراء وذلك بمشاركة المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، وذلك لعرض تجاربها الناجحة ورؤيتها المتكاملة حول المستقبل المستدام للطاقة في مصر وأفريقيا،

ومناقشة استراتيجية قطاع الطاقة في ظل فرص الاستثمار الواعدة والطفرة غير المسبوقة التي تحققت في القطاع خلال السنوات الماضية

يضع المؤتمر الذي تنظمه مؤسسة الأهرام ممثلة في جريدة “الأهرام المسائي”، وشركة الأهرام للاستثمار، تحت عنوان “حصاد الإصلاح ومستقبل التنمية”،

حصاد برنامج الإصلاح الاقتصادي وإنجازات قطاع الطاقة التي تحققت خلال الفترة الماضية على مائدة المناقشات،

لضمان الوصول إلى أجندة متكاملة تشارك فيها كل الخبرات الوطنية والأجنبية، لاستكمال المسيرة التنموية التي أطلقتها دولة 30 يونيو للعبور بمصر إلى مستقبل يليق بها ويسهم في تحقيق التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

تأتي النسخة الرابعة من مؤتمر الأهرام للطاقة هذا العام في ظل تطبيق إجراءات احترازية مشددة لضمان سلامة المشاركين فيها نظراً للظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا،

ويشارك في المؤتمر عدد من كبار الخبراء والمسئولين في قطاعات الطاقة والبترول والبنوك، للخروج بخطط ورؤى واعدة معاونة للحكومة في النهوض بقطاع الطاقة واستثمار الجهود المبذولة والإنجازات التي حققتها الدولة في هذا القطاع.

وتشهد جلسات المؤتمر استعراض معتز درويش، نائب رئيس مجلس إدارة شركة شل مصر، للإنجازات والنجاحات التي تحققت خلال الفترة الماضية خاصة في ظل الاكتشافات الجديدة ومستقبل الغاز في مصر،

وسبل الاستثمار الأمثل لهذه النجاحات وصولاً إلى مستقبل أفضل يدعم تحقيق التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

أكد معتز درويش أن شركة شل مصر دائما ما تحرص على المشاركة في كل الفعاليات والأنشطة المتعلقة بالطاقة التي تعقد في مصر، وذلك لعرض عرض رؤيتنا المتكاملة حول المستقبل المستدام للطاقة في مصر وأفريقيا،

وتجاربنا الناجحة فيها، إضافة الى على ايماننا بأهمية الدور الهام الذي يلعبه الغاز الطبيعي في تحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة،

فضلا عن اعتبار تلك الفعاليات ومنها المؤتمر الحالي فرصة للاطلاع على كل ما هو جديد من فرص الاستثمار في الطاقة باعتبارها أحد أهم خيارات المستقبل ومحركاً للنمو الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة.

وتناقش الجلسة الأولى للمؤتمر استراتيجية قطاع الطاقة في مصر بمشاركة كل من وزيري البترول والكهرباء، بينما تتناول الجلسة الثانية فرص الاستثمار في قطاع الطاقة في مصر،

فيما تناقش الجلسة الثالثة انطلاقة وتطوير وتحديث قطاع البترول في مجالات البحث والاستكشاف والطاقات التكريرية ومشروعات القيمة المضافة،

بينما تركز الجلسة الرابعة على الفرص والتحديات في التحول الرقمي الذي يشهده قطاع الكهرباء في محاور تكنولوجيا الهيدروجين الأخضر وربط الشبكات الإقليمية والدولية،

ودور التكنولوجيا الحديثة في التحول في مجال الطاقة الكهربائية، وصولاً إلى الجلسة الختامية التي تشهد إعلان توصيات المؤتمر.

يذكر أن مؤتمر الأهرام السنوي للطاقة بات منصة مهمة لمناقشة أوضاع وتحديات وإنجازات قطاع الطاقة في مصر، كما أصبح على الأجندة السنوية لوزارتي الكهرباء والبترول والشركات العاملة في هذا القطاع الحيوي،

نظراً للنجاح الذي حققه المؤتمر خلال الثلاث سنوات الماضية.