بترول وطاقة

       

انتهاء اجتماع أوبك+ دون تمديد خفض الإنتاج

       

       

       

       

       


قال مصدران في منظمة الدول المصدر للنفط وحلفائها المعروفة بأوبك بلس إن اجتماع اللجنة الوزارية المشتركة لأوبك بلس انتهى بدون توصيات لتغيير الاتفاق الحالي لتخفيضات النفط.

وقال مصدر آخر إن الاجتماع القادم للجنة الوزارية المشتركة لأوبك+ من المزمع عقده في 17 ديسمبر.

واتفقت الدول الأعضاء في مجموعة أوبك+ على أنها يجب أن تكون مستعدة لاتخاذ إجراءات بشأن تخفيضات الإنتاج من أجل منع حدوث تراجع آخر في الأسعار.

استعداد للتخفيض

وجاء في بيان مشترك صدر عقب الاجتماع الشهري للمجموعة: “يتعين على جميع الدول المشاركة توخي اليقظة والتحلي بالاستباقية والاستعداد للتصرف عند الضرورة وفقاً لمتطلبات السوق”.

وذكرت مصادر قبيل نهاية الاجتماع، إن هناك اتفاقا في منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها، على تمديد خفض الإنتاج 3 أشهر اعتبارا من يناير المقبل.

وأشار مصدر لرويترز إلى أن وزير الطاقة في دولة الإمارات العربية أبلغ اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة خفض الإنتاج أنه يجب على كل الأعضاء أن ينفذوا أولا تعهدات خفض النفط بشكل كامل قبل الموافقة على تغيير أو تمديد الاتفاق الحالي.

الاستجابة لاحتياجات السوق

ودعت السعودية الدول الأعضاء الأخرى في أوبك+ اليوم الثلاثاء إلى المرونة في الاستجابة لاحتياجات السوق بينما تعزز الحاجة لتشديد سياسة إنتاج النفط في 2021 لمواجهة انخفاض الطلب في ظل موجة جديدة من جائحة فيروس كورونا.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان “نحن كمجموعة لا نريد إعطاء السوق أي عذر لتستجيب بشكل سلبي”.

وأضاف: “السوق لن تتهاون مع أولئك الذين لا يلتزمون بالاتفاقات. هذا ما يحتم علينا الاستعداد للتحرك وفق متطلبات السوق. قلت مؤخرا إننا علينا أن نكون مستعدين لتعديل بنود اتفاقنا إذا اقتضت الحاجة”.

وذكر أن “المرونة والاستباقية يجب أن تبقيا هما المبادئ التوجيهية لمداولاتنا اليوم وفي المستقبل”.

وقال الخبير النفطي محمد الشطي إن قرار تمديد تخفيض الإنتاج من عدمه سيتم اتخاذه خلال القمة في نهاية شهر نوفمبر أو مطلع ديسمبر.

وتوقع في حديثه مع العربية أن يتم تمديد اتفاق خفض الإنتاج لمدة 3 أشهر حتى نهاية مارس المقبل، لكنه في الوقت ذاته يرى أن احتمالية تمديد الاتفاق لمدة 6 أشهر ما زالت قائمة.

وأشار إلى أن البيان الصحفي الذي صدر من أوبك يتحدث عن أن الدول مستعدة لعمل ما يلزم لضمان استقرار الأسواق إن دعت الحاجة لذلك.

وذكر أن أسعار النفط لن تتأثر بصورة مباشرة، لأن الأسواق ارتفعت قبل مدة بسبب اكتشاف لقاح كورونا وكذلك تمديد تخفيض إنتاج النفط.

ويرى أن الاجتماع الرئيسي لأوبك بلس يتبقى له أكثر من أسبوعين، وبالتالي يصبح من المبكر إذا ما صدرت توصية خلال الاجتماع الذي عقد اليوم الثلاثاء.

وتدرس منظمة أوبك وحلفاؤها تمديد اتفاقهم الحالي لتخفيضات إنتاج النفط البالغة 7.7 مليون برميل يوميا لثلاثة أو ستة أشهر عندما ينقضي أجله في يناير كانون الثاني.

وكان من المقرر أن ترفع أوبك بلس، الإنتاج مليوني برميل يوميا في يناير كانون الثاني في إطار تخفيف تدريجي لتخفيضات غير مسبوقة للإمدادات. وفي ظل نزول الأسعار، تبحث أوبك+ تأجيل الزيادة أو حتى تعميق الخفض.

وبدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، فيما يعرف بأوبك بلس، اجتماعات أمس الاثنين، لبحث اتخاذ مزيد من الإجراءات لدعم سوق النفط في 2021، وذلك في وقت تضغط فيه الموجة الثانية من فيروس كورونا على الطلب والأسعار، بينما يوشك الاجتماع على الانتهاء أعلنت مصادر أن هناك اتفاقا في أوبك بلس على تمديد خفض الإنتاج، وفقا للإخبارية السعودية.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *