بترول وطاقة

آمال تقييد معروض أوبك+ تطغى على القلق ويقفز بالنفط

       

       

       

       

       


ارتفعت أسعار النفط، اليوم الاثنين، معوضة بعض خسائر الجلسة السابقة بدعم الآمال في أن تُبقي أوبك+ على قيود الإنتاج الحالية، مما طغى على بواعث القلق من تراجع الطلب على الوقود جراء تنامي الإصابات بفيروس كورونا وزيادة الإنتاج في ليبيا.

تدعمت الأسعار أيضا بفضل أرقام تُظهر انتعاش ثاني وثالث أكبر اقتصادين في العالم، الصين واليابان، وبيانات تفيد أن مصافي التكرير الصينية عالجات المزيد من الخام على أساس يومي في أكتوبر تشرين الأول.

وبحلول الساعة 07:23 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يناير كانون الثاني 54 سنتا بما يعادل 1.3% لتصل إلى 43.32 دولار للبرميل، في حين زاد الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 63 سنتا أو 1.6% ليسجل 40.76 دولار للبرميل.

وقال الاقتصادي في البنك الصيني “OCBC” هوي لي: “الأرقام الصينية تعطي مبررا أساسيا لاستمرار أسعار النفط عند هذه المستويات”.

ارتفع كلا العقدين أكثر من 8% الأسبوع الماضي وسط آمال حيال لقاح لمرض كوفيد-19 وأن تبقي منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، ومن بينهم روسيا، على الإنتاج منخفضاً العام القادم لدعم الأسعار.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *