بترول وطاقة

       

برنت يرتفع أكثر من 2% بعد زعم ترمب الفوز في الانتخابات

       

       

       

       

       


ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 2% اليوم الأربعاء بعدما زعم الرئيس دونالد ترمب فوزه في الانتخابات الأميركية الشديدة التقارب رغم عدم الانتهاء من فرز ملايين الأصوات وبعد بيانات أظهرت نزولا كبيرا في مخزونات الخام الأميركية.

يعتبر فوز ترمب داعما للنفط بسبب العقوبات على إيران ودعمه لتخفيضات أوبك النفطية التي تقودها السعودية لدعم الأسعار.

وصعد خام غرب تكساس الوسيط 80 سنتا، بما يعادل 2.1%، إلى 38.46 دولار للبرميل بحلول الساعة 1613 بتوقيت غرينتش. وزاد خام برنت 92 سنتا، أو 2.3%، إلى 40.63 دولار.

ومدد كلا الخامين القياسيين مكاسبهما إلى أعلى مستوياتهما في الجلسة بعد أن أظهرت بيانات أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة تراجعت ثمانية ملايين برميل في الأسبوع الماضي، إذ سبب الإعصار زيتا انخفاضا للإنتاج في خليج المكسيك خلال تلك الفترة.

تدعمت أسعار النفط أيضا باحتمالات دراسة منتجي أوبك وروسيا تأجيل زيادة مزمعة في إنتاج أوبك+ النفطي من يناير كانون الثاني في ظل تقويض الموجة الثانية من فيروس كورونا تعافي طلب الوقود.

وفي وقت سابق، واقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا، في إطار مجموعة أوبك+، على تقليص حجم التخفيضات البالغة 7.7 مليون برميل يوميا بنحو مليوني برميل يوميا اعتبارا من يناير كانون الثاني.

وقد يتسبب المزيد من إجراءات الإغلاق في الحد من مكاسب النفط. فقد شددت النرويج والمجر القيود المرتبطة بفيروس كورونا بعد كل من بريطانيا وفرنسا وغيرهما.

وما دعم أسعار النفط أيضا، إعلان إدارة معلومات الطاقة الأميركية اليوم الأربعاء هبوط مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة بشكل كبير في الأسبوع الماضي، في حين ارتفعت مخزونات البنزين وانخفضت مخزونات نواتج التقطير.

وتراجعت مخزونات الخام 8 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 30 أكتوبر تشرين الأول بالمقارنة مع توقعات محللين في استطلاع لرويترز لزيادة 890 ألف برميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما زادت 936 ألف برميل.

وأضافت الإدارة إن استهلاك الخام في مصافي التكرير زاد بمقدار 164 ألف برميل يوميا. وارتفعت معدلات تشغيل المصافي 0.7 نقطة مئوية.

وأشارت الإدارة إلى أن مخزونات البنزين ارتفعت 1.5 مليون برميل مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع لرويترز لانخفاض قدره 871 ألف برميل.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة نزول مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 1.6 مليون برميل مقابل توقعات لانخفاض قدره مليوني برميل. وارتفع صافي واردات الولايات المتحدة من الخام 560 ألف برميل يوميا.

وعلى صعيد آخر، أفادت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية بأن صادرات النفط الخام الأسبوعية الأميركية انخفضت 1.2 مليون برميل يوميا إلى نحو 2.3 مليون برميل يوميا في الأسبوع الماضي، وهو أكبر نزول منذ يناير كانون الثاني، إذ عطل الإعصار زيتا التدفقات.

في غضون ذلك، انخفضت مخزونات نواتج التقطير في خليج المكسيك بالولايات المتحدة 3.1 مليون برميل إلى 48.3 مليون برميل، وهو أدنى مستوى لها منذ أبريل نيسان.

Source