مقالات رأي

       

فضايح تعليم الجيزة…… كلاكيت ثالث مرة بقلم / وفاء رمضان

       

       

       

       

       


أيها القراء الاعزاء
بما أن ما يحدث الآن في العملية التعليمية بمحافظة الجيزة من تجاوزات( البعض و ليس الكل )يفوق العقل البشري و الخيال أيضا فسوف اطرح مخالفة اليوم في حدوتة صغيرة ربما يفهمها السادة المعنييون بالعملية التعليمية علي كافة المستويات
يحكي أن هناك إدارة تعليمية تسمي “عزبة جنوب” يمتلكها مديرا ويل كل الويل لمن يعارضه في إصدار قرارته العنترية و يكون ناصرا لمن يريده و متوعدا لمن يعارضه .
كان أولي تلك القرارات عودة مدرس كان مستبعدا من احدي المدارس الرسمية المتميزة للغات بتهمة التحرش اللفظي و الأساليب الغير أخلاقية داخل مدرستة (مثبت بالتحقيقات بمديرية التربية و التعليم) و العمل بمدرسة غير تجريبى و التشديد أن تكون مدرسة للبنين و ليس للبنات و هذا منذ عدة سنوات.
و يظل هذا المدرس خارج المدرسة مطرودا و تفشل كل محاولاته للعودة للمدرسة و يظهر بالأفق املا جديدا له بتعيين مديرا جديدا (مالكا جديدا للعزبة) و مع الواسطة والمحسوبية المعروف عنها (ناظر العزبة) يعود المدرس المتحرش للمدرسة ليس هذا فقط و لكن مصحوبة بتحلية كبيرة حبتين إذ تم تعيينه مديرا عاما لمجمع المدارس مخالفا للقوانين بدعوي أنه لديه حكم محكمة مرة و مرة أخري بتأشيرة وزير و مرة ثالثة بأنه تم الغاء الجزاءات السابقة عليه و علي الرغم من ذلك يرفض ناظر العزبة اطلاع مجالس أمناء الإدارة الاطلاع علي هذه حقيقة تلك الادعاءات.
و المفاجأة الكبري أن تعيينه مديرا لمجمع المدارس مخالف لقانون الخدمة المدنية لأنه سيرأس زوجته و التي تعمل في نفس القسم بالمدرسة بالإضافة إلي انه ادعي ناظر العزبة انه ليس هناك متقدم للعمل مديرا للمدرسة علي الرغم أنه لم يقم بإعلان رسمي عن الوظيفة الا أنه تقدم( أحد مناصريه) مدير مدرسة اخري رسمية (ذلك بأمر منه شخصيا) بطلب للمسابقة الوهمية و ليتم رفضه( ليكون هناك عذرا لقبول المتقدم الاخر )بدعوي أنه مدرس دراسات اجتماعية و ليس مدرسا للغات كشرط من شروط المسابقة ( و تناسي مدير ناظر العزلة أنه من قام بنفسه بتعيينه مديرا لمدرسة رسمية للغات و هذا غير قانوني فكان يجب عليه فصله) الكيل بمكيالين.
و علي الرغم أن المدرسة بها قيادات شابة و منهم مدربون بالبرنامج الرئاسي و مدرسات باحدي البرامج التعليمية العالمية
و من ضمن العقبات الأخري أمام مدير العزبة لعودة و تمكين المدرس المتحرش و هو مديرها السابق فكان لابد من التفكير في مخرج لإزاحة القديم و تعيين الجديد و تفتق الذهن بالاستعانة باحدي المتطلعات لمنصب بالعزبة و ادعت بأن مدير المدرسة طلب منها رشوة 10الاف جنيه لالحاق أحد أقاربها بالمدرسة و بعد التحقيق معه تم تبرئته و حفظ التحقيق
و لأن مدير العزبة دائما يناصر رجالته فقام بترقية تلك المدرسة مديرة بمدرستها علي الرغم من علمه بنتيجة التحقيقات معها
و هنا يأتي بيت القصيد .
بعدما نجح مخطط مدير العزبة و إزاحة مديرها السابق ماذا حدث؟
حدث كالتالي….
اولا : تم قبول ملفات تحويلات للمرحلة التمهيدي بسن 4 سنوات و 8اشهر مقابل التنسيق المعلن عنه و هو 5 سنوات و 10اشهر بدعوي أنها بتأشيرات خاصة من مكتب الوزير (اشك في ذلك ) و نطالب بلجنة للتأكد من صحة تلك التحويلات
ثانيا: قام مدير العزبة بالموافقة بالأمر المباشر علي توضيب ملعب المدرسة و صرف مبلغ مالي قيمته 30الف جنيه لرفع الأشواك بالملعب (و اعتبر ذلك خطورة دائمة علي الطلبة و المدرسين كما جاء في طلب صرف المبلغ) علي الرغم من معرفته و اعلان المدرسة قبلها بشهرين من هيئة الأبنية التعليمية ببناء مبني جديد بأرض الملعب لاستيعاب أعداد الطلبة و يصر علي الاستمرار و يوافق علي صرف مبلغ مالي 30الف جنيه و تم هدم الملعب بالفعل لبناء المبني مع عدم وجود لجنة لاستلام الملعب من الشركة مما يثير الشك في أنه تم رفع الأشواك و فرش الرمال و الانتهاء من كافة التوضيبات و خاصة أن المساحة المذكورة في مذكرة طلب الصرف أقل بكثير من مساحة الملعب الحقيقية
و توتة توتة و لسة مخلصتش الحدوتة
و ما خفي كان اعظم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *